الأخبار السياسة

شاهد عيان لـ وكالة زيتون: “البغدادي” دخل باريشا عصراً وقتل في العملية الأمريكية مساءاً2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
كشف شاهد عيان من قرية “باريشا” بريف إدلب الشمالي، تفاصيل عن العملية الأمريكية التي استهدفت زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي” مساء أمس السبت، والتي استمرت لأكثر من أربع ساعات متواصلة بمشاركة قرابة 8 مروحيات وطائرة حربية نوع F16.

وقال الشاهد في حديث خاص لـ وكالة زيتون الإعلامية، إن المنزل المستهدف تعود ملكيته إلى شخص مدني يلقب بـ “أبو محمد الحلبي” وهو تاجر زيت، ولم يرصد سابقا دخول أو خروج اي شخص غريب عن المنطقة إلى منزله، إلا أن عصر يوم أمس السبت، دخل شخص برفقة امرأتين يرجح أن يكون البغدادي برفقة زوجتيه.

وبحسب الشاهد، فإن العملية الأمريكية بدأت تمام الساعة 11 ونصف، حيث حلقت أربع مروحيات فوق المنزل ليبدء الإنزل الجوي، وفور نزول العناصر صدحت مكبرات الصوت على اسم “أبو محمد سلامة” مطالبينه بتسليم نفسه مع ضيوفه، وبعد تكرار الإعاز، تم رمي قنابل إلى داخل المنزل ثم دخل العناصر واخرجوا ثلاثة أطفال وقاموا بتسليمهم لشخص مدني يقطن بجوار المنزل وطلبوا منه الابتعاد مسافة 1 كيلو متر وأن لا يعود قبل أن يسمع صوت ثلاث تنفيذات للطائرات الحربية.

وأشار الشاهد، إلى أن الأطفال الذين خرجوا من المنزل بعد أن قام بعض الأشخاص بعرض صورة البغدادي عليهم، أكدوا أنه هو الشخص الذي كان داخل المنزل مع امرأتين وثلاثة رجال ملتحين.

وأكد مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” في مدينة إدلب، إن مقتل 7 أشخاص خلال عملية التحالف يوم أمس في قرية باريشا بريف إدلب بينهم 3 نساء وطفلة و3 رجال.

كما وأكد مسؤولون أميركيون أن الجيش الأميركي نفذ عملية خاصة استهدفت زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في شمال غرب سوريا أمس السبت وسط أنباء عن مقتله، ومن المنتظر أن يدلي الرئيس الأميركي دونالد ترامب “ببيان مهم جدا” في البيت الأبيض اليوم، حسب ما نقلت الجزيرة.

ونقلت مجلة نيوزويك الأميركية عن مسؤول في الجيش الأميركي ومسؤول رفيع بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قولهما، إن البغدادي قتل في إدلب شمال غرب سوريا في عملية “سرية للغاية” صادق عليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل نحو أسبوع.

ووفقا للمجلة، فقد أرسلت القيادة المشتركة للعمليات الخاصة بالجيش الأميركي فريقا لتنفيذ العملية بعد تلقي معلومات من المخابرات وبعد مراقبة مجمع يختبئ فيه البغدادي لفترة من الزمن.

وأوضحت نيوزويك أن مروحيات أميركية أنزلت القوات الخاصة عند المجمع، واقتحمه الجنود، وأضافت أنه وقع اشتباك بالأسلحة النارية لوقت وجيز ثم قتل البغدادي نفسَه بتفجير سترة ناسفة.

وأوردت المجلة أيضا أن زوجتيّ البغدادي قتلتا أيضا في العملية وأنهما كانتا ترتديان سترات ناسفة، وأشارت إلى أن القوات الخاصة جمعت معلومات من المكان ثم فجّرته.

وذكرت نيوزويك نقلا عن مسؤول أميركي أن واشنطن لم تبلغ أنقرة بعملية استهداف البغدادي قبل تنفيذها.

من جانبها، نقلت شبكة سي.أن.أن الإخبارية عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الجيش الأميركي ينتظر نتائج فحص الحمض النووي والبصمات قبل أن يصدر تأكيدا رسميا بمقتل البغدادي.

وقالت الشبكة إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) ساعدت في تحديد مكان زعيم تنظيم الدولة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي تأكيده تنفيذ عملية استهدفت البغدادي، لكنه لم يكشف عن أي تفاصيل ولم يحدد إن كانت العملية قد نجحت.

يذكر أن قوات التحالف الدولي بالتعاون مع ميليشيا قسد سيطرت على آخر معاقل تنظيم داعش في الشهر الثالث من العام الجاري .

اترك تعليقاً