السياسة

وزيرا خارجية أمريكا وروسيا يبحثان الوضع في سوريا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن الوزير سيرغي لافروف أجرى اتصالا هاتفيا أمس السبت، مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حيث ناقش الجانبان الوضع في سوريا، وأكد الجانب الروسي على ضرورة الامتناع عن اتخاذ خطوات تقوض وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الروسية أنه “في 26 تشرين الأول/أكتوبر، وبناء على مبادرة من الجانب الأمريكي، جرت محادثة هاتفية بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي مايك بومبيو. وقد جرى مناقشة الوضع في سوريا”.

وأشير إلى أن “الجانب الروسي شدد على ضرورة الامتناع عن الخطوات التي تقوض سيادة ووحدة أراضي هذا البلد”.

وأضافت وزارة الخارجية الروسية، أنه وخلال المحادثة الهاتفية، “جرى النظر في بعض القضايا في مجال العلاقات الثنائية”.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، أن بلاده سوف “تقوم بتطهير المنطقة الآمنة شمالي سوريا على الحدود مع تركيا من الفصائل الكردية التي تصنفها كإرهابية في حال لم تنسحب من هناك وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع موسكو”، مشيراً إلى إنه “في حال لم يتم خروج الإرهابيين من المنطقة بعد انتهاء مهلة 150 ساعة فسنقوم بتطهير المنطقة”.

وتوصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء الماضي، في سوتشي، إلى اتفاق جديد بخصوص الأزمة السورية وعملية “نبع السلام” العسكرية التي أطلقتها تركيا ضد الأكراد في شمال سوريا، حيث تقضي مذكرة التفاهم الروسية التركية، بتسيير البلدين دوريات مشتركة في “المنطقة الآمنة” بشمال سوريا، ونشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود السورية شمال شرق سوريا وتطبيق اتفاق “أضنة” الذي يرتب مسائل الحدود بين سوريا وتركيا في الظروف الراهنة، كما سيتم، حسب المذكرة، انسحاب الوحدات الكردية من منبج وتل رفعت.

وبموجب الاتفاق ستشرع الشرطة العسكرية الروسية مع قوات حرس الحدود السورية بتسهيل إخراج وحدات حماية الشعب الكردية إلى عمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية، وينبغي الانتهاء من ذلك خلال 150 ساعة.

اترك تعليقاً