الأخبار

مجزرة وخروج مشفى ومركز دفاع مدني عن الخدمة بقصف لـ روسيا والأسد على المناطق المحررة2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – التقرير اليومي
استشهد ستة مدنيين، وأصيب عشرات آخرين بجروح، جراء قصف طائرات الأسد بالصواريخ الفراغية قرية السحارة بريف حلب الغربي، اليوم الأربعاء.

وقال مراسل وكالة زيتون في حلب، إن حصيلة الغارة أسفرت عن ستة شهداء وعشرات المصابين حتى اللحظة نتيجة استهداف الطيران الحربي قرية السحارة بريف حلب الغربي.

وفي سياق متصل استهدفت طائرات روسية مشفى في ريف إدلب الجنوبي، فجر اليوم الأربعاء، ما أدى إلى خروجه عن الخدمة.
وأفاد مراسل وكالة زيتون في إدلب، بأن الطائرات الروسية استهدفت مشفى النسائية في قرية شنان جنوبي إدلب بالصواريخ الفراغية، ما أدى لخروجه عن الخدمة.

كما استهدفت الطائرات الروسية مركز للدفاع المدني في جسر الشغور مما أدى لخروجه عن الخدمة غربي إدلب .

وكذلك كثفت طائرات النظام والاحتلال الروسي اليوم الأربعاء من غاراتها على مدينة جسر الشغور غربي إدلب، وقرية ركايا ومحيط تل النار ومعصران و معرة حرمة في ريف المحافظة الجنوبي مما أدى إلى إصابات وخسائر مادية كبيرة.

وفي سياق متصل ,أدان الائتلاف الوطني السوري حملة القصف الهمجية التي يقوم بها النظام وحلفائه في شمال غرب سوريا.

وقال الائتلاف في تصريح صحفي له نشره على معرفاته أمس الثلاثاء “في استمرار للحملة الإرهابية التي يشنها النظام وحلفاؤه منذ أشهر، تعرضت مدن وقرى وبلدات ريف إدلب وحلب واللاذقية لعمليات قصف جوي ومدفعي نفذتها قوات النظام والاحتلال الروسي، حيث أسفرت غارة جوية شنتها طائرات حربية روسية مساء اليوم الثلاثاء على بلدة الدار الكبيرة عن استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة والدتهم بجراح خطرة” .

وأضاف البيان ” أن الغارات والقصف استهدف خلال الساعات الماضية مدينتي جسر الشغور وكفرنبل، إضافة إلى بلدات وقرى معرة حرمة والشيخ مصطفى والشيخ سنديان والجانودية وكفر سجنة والمشيرفة وتحتايا وغانة والكفير والدار الكبيرة وجبالا وبابولين وزعينية، كما طال القصف المدفعي منطقة الليرمون بحلب، فيما تعرض مركز الدفاع المدني في مدينة عندان بريف حلب الشمالي لقصف مباشر من قبل مدفعية النظام وخرج عن الخدمة بشكل كامل”.

وتابع البيان “عمليات النظام وحلفائه ضد المناطق المدنية في إدلب ومحيطها هي جرائم حرب صريحة تأتي في إطار خطة ممنهجة لاستهداف المدنيين بالدرجة الأولى”.

وختم البيان “نحن مستمرون في التواصل مع الأطراف الدولية ووضعها في صورة التطورات على الأرض مع التشديد على ضرورة قيامها بتحمل مسؤولياتها وممارسة الضغوط اللازمة على النظام وروسيا لوقف هذه الجرائم. العالم مطالب بالتحرك ووقف الكارثة التي يجرها النظام وحلفاؤه .

وفي تطورات عملية” نبع السلام” قالت، وزارة الدفاع التركية، اليوم الأربعاء، إن ميليشيا”قسد” نفذوا 11 هجوماً على منطقة عملية “نبع السلام” شرق الفرات خلال 24 ساعة الأخيرة، معظمُها بقذائف الهاون وصواريخ مضادة للدبابات”.

وأضافت “الدفاع التركية”، في بيان، إن “تحرشات إرهابيي “قسد”مستمرة ضد منطقة عملية “نبع السلام”، وسط التزام تام للقوات المسلحة التركية بالاتفاق المتعلق بتأسيس المنطقة الآمنة”، بحسب وكالة أنباء الأناضول.

و نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، انسحاب الوحدات الكردية (ي ب ك/بي كا كا) بشكل كامل من داخل المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا، على عكس ما قاله وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إنه” تم سحب التشكيلات الكردية حتى عمق 30 كم في المنطقة الآمنة على الحزام الحدودي السوري –التركي”.

اترك تعليقاً