الأخبار

شهيدان بـ هجوم “تحرير الشام” على كفرتخاريم.. وإدلب تنتفض نصرةً لها1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
استشهد مدنيان وأصيب آخرون بجروح، اليوم الخميس، جراء هجوم لـ “هيئة تحرير الشام” على مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي.

وقال مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” في إدلب، إن “هيئة تحرير الشام” هاجمت بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون والمدفعية والدبابات منذ ساعات الفجر الأولى مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي، بغية اقتحامها وفرض السيطرة عليها.

وبحسب مراسلنا، فإن الهجوم أسفر عن استشهاد مدنيان وإصابة 7 آخرين بجروح داخل منازلهم، فيما تواردت الإنباء عن مقتل 3 عسكريين من أبناء المدينة الذين يواجهون “هيئة تحرير الشام” ومقتل عدد آخر غير معروف في صفوف الأخيرة.

ويأتي هجوم “هيئة تحرير الشام” بذريعة مطاردة ما اسمتهم بـ “المفسدين” والمطلوبين لها داخل المدينة بعد رفضهم تسليم أنفسهم، بينما قال نشطاء أن الهجوم لفرض السيطرة والنفوذ بعد احتجاج أهالي المدينة على “حكومة الإنقاذ” ورفضهم تطبيق قراراتها، وكان آخرها ما يعرف بـ “زكاة الزيتون”.

وأشار مراسلنا، إن مظاهرات عدة خرجت في مناطق متفرقة من إدلب، نصرةً لأهالي كفرتخاريم ورفضاً لهجوم “الهيئة” على المدن والبلدات المحررة، مطالبينهم بسحب الأسلحة من داخل المناطق المكتظة بالسكان والذهاب لصد هجوم نظام الأسد على جبهات ريفي إدلب الجنوبي واللاذقية الشمالي.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب باسقاط “حكومة الإنقاذ” وخروج “هيئة تحرير الشام” من المناطق السكنية والتفرغ لقتال نظام الأسد بدل فرض الضرائب وملاحقة أرزاق الأهالي، فيما بررت شخصيات مقربة من حكومة الإنقاذ والهيئة ذلك بأنه لمصلحة المنطقة ولفرض الأمن والأمان عليها لا أكثر.

اترك تعليقاً