الأخبار

هل يدخلان الجيشان التركي والوطني تل رفعت لـ وقف هذا التصعيد ؟1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح بينهم طفلان وعدة حالات حرجة، اليوم الثلاثاء، جراء قصف مدفعي لميليشيا “قسد” المتمركزة في قرية مرعناز على مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وأفاد مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” بريف حلب الشمالي، إن ميليشيا “قسد” المتمركزة في قرية مرعناز استهدفت بـ 8 قذائف مدفعية الأحياء السكنية وسط مدينة إعزاز.

وبحسب مراسلنا، فإن القصف أسفر عن استشهاد مدني وهو “محمد مصطفى عموري” أحد موظفي البلدية وإصابة 13 مدني آخر بجروح بينهم طفلين ومعظمهم بحالة حرجة، فضلاً عن دمار طال منازل المدنيين وممتلكاتهم.

وأشار مراسلنا إلى أن المدفعية التركية استهدفت بعدة قذائف مدفعية مصادر القصف في قرية مرعناز، رداً على قصف مدينة إعزاز والذي أسفر عن وقوع شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وكان توعد وفد مسؤولين أتراك، أن أنقرة تجري مباحثات مع موسكو بشأن مصير مدينة تل رفعت والقرى والبلدات المحيطة بها، مؤكدًا أنه في حال بقاء ميليشيا “قسد” ستشن تركيا عملية عسكرية على غرار ما حدث في عفرين.

الجدير بالذكر أن اللقاء جاء بعد مظاهرات واعتصامات لأهالي المدينة النازحين، خلال الفترة الماضية، في دوار سجو قرب معبر باب السلامة على الحدود السورية، بهدف مطالبة الجيشان التركي والوطني السوري ان تشمل عملية نبع السلام تحرير مناطقهم على غرار شرق الفرات.

وتستهدف ميليشيا “قسد” المتمركزة في المناطق التي تحتلها في تل رفعت والقرى والبلدات المحيطة بها، بين الحين والآخر تجمعات المدنيين بقذائف المدفعية في كل من مدن عفرين وإعزاز ومارع بريف حلب الشمالي، مسفراً عن استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين.

اترك تعليقاً