السياسة

الائتلاف: السوريون يواجهون تحالفاً دولياً يسعى لقتلهم وتهجير أجيال كاملة منهم2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
اعتبر الائتلاف الوطني السوري، التصعيد الأخير لطائرات نظام الأسد وروسيا على إدلب حرب إجرامية شاملة لا مجرد جرائم حرب أو انتهاكات متفرقة، والتي تؤكد أن الشعب السوري يواجهة تحالفاً دولياً إرهابياً يسعى للقضاء على السوريين وتدمير مواردهم وتهجير أجيال كاملة منهم.

جاء ذلك في بيان رسمي للائتلاف الوطني، رداً على ما وصفه بالحرب الحقيقية للنظام وحلفاؤه على كافة أشكال الحياة في ريف إدلب من خلال غارات تنفذها طائرات النظام والطائرات الروسية بالإضافة إلى عمليات قصف وتدمير تنفذها الميليشيات الإيرانية.

وأضاف البيان، أن “الهجمات والغارات والقصف الجوي والبري تركزت خلال الساعات الماضية على المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية للمحافظة في إطار حرب إرهابية تستمر في استهداف المناطق السكنية متعمدة إصابة الأسواق بشكل متكرر، الأمر الذي أدى خلال الساعات الماضية إلى سقوط 9 شهداء وأعداد من المدنيين في مدينة معرة النعمان بالإضافة إلى شهداء وجرحى في سراقب بعد استهداف سوق الخضار في المدينة من قبل طائرات النظام”.

وأشار إلى أن “التطورات المتلاحقة على الأرض تكشف أننا أمام حرب إجرامية شاملة لا مجرد جرائم حرب أو انتهاكات متفرقة، نحن أمام سلسلة من الأفعال الإجرامية المنظمة والمدروسة والتي تؤكد أن الشعب السوري يواجهة تحالفاً دولياً إرهابياً يسعى للقضاء على السوريين وتدمير مواردهم وتهجير أجيال كاملة منهم”.

ولفت البيان، إن “انتهاكات النظام وحربه الإجرامية ودعمه للإرهاب كانت منذ البداية سلوكاً مدروساً وممنهجاً ومنظماً، كما أن الصمت الدولي تجاهها هو بالتأكيد سقوط أخلاقي هائل، تتكرس معه فكرة الإفلات المستمر من العقاب، والغياب الكامل للقانون والمحاسبة، ويتحول فيه الإجرام إلى قانون، الأمر الذي ستترتب عليه أثمان هائلة تجاه مستقبل المنطقة والعالم”.

وأردف البيان، إن “قيام الدول المارقة بحماية المجرم وتغطية جرائمه ومشاركته في ارتكابها لا يعفي المجتمع الدولي المتقاعس من مسؤولياته، وستظل منظمة الأمم المتحدة مسؤولة عن اتخاذ قرارات عملية لإيقاف مشروع القتل والتدمير والتهجير بشكل نهائي، ونظراً لأن القرارات والقوانين لا تنفذ ولا تفرض ولا تتحقق من تلقاء نفسها، فأن الأعضاء الفاعلين مطالبون بتحمل مسؤولياتهم والقيام بواجب حماية المدنيين بشكل فوري وعاجل، ومحاسبة المجرمين، وتنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الأمن”.

وارتكبت طائرات نظام الأسد، في تصعيد لافت لاجرامها بحق المدنيين في المناطق المحررة، اليوم الاثنين، مجزرة مروعة في سوق مدينة معرة النعمان راح ضحيتها 10 شهداء بينهم امرأتين وإصابة أكثر من 12 مدني آخر بجروح، كما واستشهد مدني وأصيب 10 آخرين بجروح بقصف مماثل على سوق الهال في مدينة سراقب شرقي إدلب.

اترك تعليقاً