الأخبار

قتلى لقوات الأسد بهجمات على جبهات إدلب.. وطائراته ترد بقصف الأسواق وترتكب مجزرة مروعة3 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – التقرير اليومي
صعدت طائرات الأسد وروسيا، اليوم الاثنين، قصفها الجوي على مدن وبلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي والشرقي، مستهدفةً بالدرجة الأولى الأسواق الشعبية وتجمعات المدنيين فيها لتحقيق أكبر عدد من الضحايا في صفوف المدنيين، حيث استشهد 18 مدنياً وأصيب العشرات بجروح، 9 منهم بمجزرة مروعة في معرة النعمان.

وقال مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” في إدلب، إن طائرات الأسد الحربية ارتكبت مجزرة بحق المدنيين راح ضحيتها 9 شهداء وإصابة 20 مدني بجروح في سوق الهال وسط مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف مراسلنا، أن قصف جوي مماثل لطائرات الأسد الحربية استهدف سوق الهال في مدينة سراقب، ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة العشرات بجروح.

وأكد مراسلنا، إن 6 مدنيين استشهدوا بينهم سيدة وطفلين، وأصيب نحو 20 آخرين بجروح معظمهم سجناء جراء غارات جوية استهدفت السجن ومحيطه بشكل مباشر.

كما قصفت الطائرات الحربية قرية الصرمان شرق إدلب، ما أدى لاستشهاد سيدة بالإضافة إلى شهيد مدني في قرية الكنائس بالريف الشرقي لإدلب.

وأشار مراسلنا إلى أن طائرات الأسد وروسيا استهدفت كل من بلدات وقرى كفرسجنة وكنصفرة والرفة والهلبة والغدفة والحراكي وجرجناز وحاس بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بحروح ودمار كبير بالممتلكات العامة والخاصة.

وعلى الصعيد العسكري، قتل وأصيب عدد من عناصر قوات الأسد والميليشيات الإيرانية والروسية المساندة له بينهم ضابط بارز، اليوم الأثنين، بهجمات صدتها فصائل الثوار على محاور مختلفة بريف إدلب الشرقي.

وقال مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” بريف إدلب، إن قوات الأسد ومنذ منتصف الليلة الماضية تشن هجوم بري بالتزامن مع قصف مدفعي وجوي مكثف على محوري رسم الورد وقرية سروج بريف إدلب الشرقي.

وأكد مراسلنا، تمكن فصائل الثوار من صد الهجوم وقتل وجرحى عدد من عناصر قوات الأسد، دون تمكن الأخير من تحقيق أي تقدم يذكر على مواقع الأولى، حيث استمرت المحاولة على محور سروج حتى ظهر اليوم.

وأعلنت فصائل الثوار عبر معرفاتها الرسمية، قتل وجرح العشرات في صفوف قوات الأسد بينهم ضابط وهو قائد الحملة على المحور وصد محاولتي تقدم وإجبار موكب عسكري لها على مغادرة المنطقة جراء استهدافه بشكل مباشر بقذائف الهاون والصواريخ على محور سروج شرقي إدلب.

وفي السياق، أعلنت أيضا فصائل الثوار عن تدمير مدفع رشاش 23مم لقوات الأسد ومقتل طاقمه جراء استهدافه بصاروخ مضاد دروع على محور قرية كراتين بريف إدلب الشرقي.

ونعت صفحات موالية لنظام الأسد مقتل العشرات من عناصر الأسد، بينهم ضباط برتب مختلفة، وسقوط عشرات الجرحى، خلال هجوما معاكس لفصائل الثوار أول أمس على محور إعجاز جنوب شرق إدلب.

وفي تطورات شرق الفرات أعلنت وزراة الدفاع التركية، اليوم الأحد، إنشاء نقاط مراقبة في مناطق عملية “نبع السلام” لمنع ميليشيا “قسد” من استهداف المدنيين بالسيارات المفخخة.

وأوضحت الوزارة في البيان، إن نقاط المراقبة ستتخذ كافة الاحتياطات والإجراءات اللازمة لضمان سلامة السكان المحليين من السيارات المفخخة التي ترسلها ميليشيا “قسد”.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الجيش التركي والوطني السوري عززوا من تواجدهم في قرى عنيق الهوى وخربة جمو والمحمودية التابعة لناحية ابو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي.

وفي سياق متصل افتتح في مدينة تل أبيض شمالي الرقة اليوم الاثنين أول مدرسة بعد تحريرها من ميليشيا “قسد” ضمن عملية” نبع السلام “.

وبحسب وكالة الخابور الإعلامية, تم افتتاح المدرسة بحضور والي مدينة أورفا التركية، عبدالله آرين، والمجلس المحلي لمدينة تل أبيض، وحملت المدرسة اسم مشرفة الحاوي الابتدائية.

اترك تعليقاً