الأخبار

الأسد يتكبد خسائر كببرة على جبهات ريف إدلب.. وشهيدة بقصف قسد على إعزاز2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – التقرير اليومي

كثّفت طائرات الأسد الحربية والمروحية والروسية من قصفها، اليوم الثلاثاء، بالصواريخ والبراميل المتفجرة على بلدات وقرى ريف إدلب.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية،” إن طائرات الأسد المروحية استهدفت بالبراميل المتفجرة مدينة كفرنبل وعدة بلدات وقرى بريف إدلب أدت إلى استشهاد مدني وإصابة آخرين بجروح إثر القصف الجوي بالبراميل المتفجرة بلدة محمبل وكفرنبل،” مضيفاً “أن سيدة أصيبت بقصف مماثل على بلدة أورم الجوز بريف إدلب الجنوبي”.

وأردف مراسلنا،”أن طائرات حربية روسية استهدفت بالصواريخ الموجهة والفراغية مدينة معرة النعمان وحرش مدينة كفرنبل وعدة بلدات بريف إدلب بالإضافة لمنطقة الكبينة بريف اللاذقية الشمالي”.

وعسكرياً, أكد مصدر عسكري خاص لـ “وكالة زيتون الإعلامية”، أن فصائل الثوار تمكنت من صد عدة محاولات تقدم لقوات الأسد والميليشيات المساندة له على محاور رسم الورد وسروج وأم تينة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، كبدوا فيها القوات المقتحمة خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح.

وفي سياق متصل قال مراسل وكالة زيتون الإعلامية: أن طائرة مسيرة تتبع للتحالف الدولي، استهدفت مساء اليوم الثلاثاء،بصواريخ موجه سيارة عسكري نوع “فان”، مشيراً إلى أن السيارة المستهدفة تعود لأحد القادة المهاجرين في “هيئة تحرير الشام” ويلقب بـ “أبو أحمد” إلى جانبه شخص مجهول، حيث قتل الاثنان وتعرضوا لتشوه كامل في بلدة أطمة الحدودية مع تركيا بريف إدلب الجنوبي.

أما في ريف حلب, أفاد مراسل “وكالة زيتون الإعلامية”، إن امرأة استشهدت وهي “زليخة أحمد كسيبة” وأصيب 15 مدني آخر بجروح بينهم نساء وأطفال جراء قصف مدفعي لميليشيا قسد على الأحياء الغربية والجنوبية في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وفي السياق، ردت مدافع الجيش التركي بعدة قذائف مدفعية على مصدر القصف الذي طال مدينة إعزاز في محيط المدينة وأطراف تل رفعت، ولا معلومات عن حجم الخسائر.

وقال مراسلنا، أن الطائرات الحربية الروسية استهدفت بالصواريخ الفراغية منطقة الايكاردا بريف حلب الجنوبي تزامناًمع تحليق طائرات استطلاع روسية.

كما وقُتِل القيادي في فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني “حامد بولاد” الملقب بـ “اليابا” جراء تعرضه لإطلاق نار من في مدينة بزاعة بريف حلب الشرقي

وشرق الفرات سيّرت القوات التركية والروسية، الدورية البرية المشتركة الثالثة عشر، في منطقة عين العرب (كوباني)، وشارك في الدورية 4 مركبات من كلا الجانبين، وطائرات مسيرة، على عمق 7 كيلومترات، وامتداد 56 كيلومتر.

وكشف مصدر عسكري خاص لـ “وكالة زيتون الإعلامية”: مقتل أكثر من 50 عنصر، في الهجوم الذي تعرض له مطار حماة العسكري بالطائرات المسيرة يوم الأحد الماضي، بينهم ضباط لدى قوات الأسد وضابطين من القوات الروسية وإصابة عدد آخر بجروح اكتظت المشافي القريبة من المطار فيهم

وأوضح المصدر ذاته أن هذا العدد الكبير من القتلى والجرحى نتيجة سقوط قنابل بشكل مباشر على اجتماع عسكري في المطار، كما وتسبب الهجوم بأضرار في معمل تصنيع البراميل التي تلقيها الطائرات على المدنيين في المحرر.

وسياسياً، اختتمت القمة الرباعية حول سوريا في لندن التي جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزعماء كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا، وذلك على هامش اجتماعات حلف شمال الأطلسي “ناتو” في العاصمة البريطانية لندن.

وعلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب انتهاء القمة الرباعية حول سوريا في لندن أنها كانت جيدة للغاية.

ونشرت رويترز، أن اتفاق بريطاني فرنسي ألماني تركي  على ضرورة وقف كل الهجمات ضد المدنيين بسوريا بما في ذلك إدلب.

اترك تعليقاً