الأخبار منوعات

زوج نانسي عجرم يقتل لاجئ سوريا.. والإعلام اللبناني يزور الحقيقة2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

تداول الإعلام اللبناني والعربي، أمس الأحد، فيديو مسجل لما قالوا أنه لص سوري هاجم منزل المغنية اللبنانية “نانسي عجرم”، حيث دار مشادات كلامية بين “السوري” وزوج “نانسي” ليقوم الأخير باحضار مسدس وقتل السوري بحضور حرس الفيلا.

وبدأت المواقع اللبنانية ترويج الحادثة على أن زوج نانسي الدكتور “فادي الهاشم” سيتم التحقيق معه، وسيخرج بريئاً، لأنه قتل الرجل السوري في إطار الدفاع عن النفس، في حين غيب الإعلام اللبناني أي تفاصيل عن المتهم بالسرقة واكتفى بذكر اسمه وهو “محمد حسن الموسى” مواليد 1989، مركزا على جنسيته السورية ونشر صورة مذلة له وهو شبه عار دون اي مبرر.

وكشفت “صحيفة الجسر” التي قامت بالتواصل مع والدة المغدور وبعض من أقاربه وأهالي قرية بسقلا التابعة لمدينة كفرنبل بريف إدلب مسقط رأس الضحية، إن الشاب يعمل في حديقة المغنية نانسي عجرم، وكان له في ذمة أحد حراس الفيلا مستحقات مالية أجور عمله كفني صيانة وبستاني.

وطالب أهالي قرية المغدور، بناءً على تلك المعلومات المتوفرة بفتح تحقيق، مؤكدين أن هناك عملية مدبرة من أجل قتل الشاب، بعد تهديده لهم بأنه سيحصل على حقه بنفسه إذا لم يتم منحه له بالطرق السلمية، وأكدوا أن المغدور انتظر زوج نانسي عجرم لمقابلته أكثر من خمسة ساعات بحديقة الفيلا دون أن يسمح له بالدخول.

وأشار أهالي واقرباء المغدور إلى يأس الشاب من الحصول على مستحقاته من خلال الشرطة أو القضاء بسبب نفوذ نانسي عجرم وزوجها.

ويكشف الفيديو الذي تم عرضه لعملية السرقة المزعومة، والقتل العمد أن الشاب لم يهرب عندما اكتشف أمره، وحتى عندما حضر الحراس لم يتزحزح، في إشارة واضحة إلى أنه لم يكن لصا، بل مطالبا بحق ما، ولا يريد المغادرة قبل الحصول عليها، كما تدل تحركاته في الفيلا على معرفته بها، كما وأكد ذلك ما قاله زوج نانسي أن الشاب قال له، “عمول معروف استاذي فادي وهات المصاري”، مما يدل على معرفة مسبقة بينهما.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة حوادث “هضم” حقوق العمال السوريين، والاستقواء عليهم، بل وقتل بعضهم لأسباب وصفها البعض بالسخيفة، في البلدان التي لجأ السوريين إليها بسبب الحرب في مناطقهم وانعدام فرص العمل والظروف المعيشية الصعبة.

اترك تعليقاً