الأخبار

الدول الأوربية تقطع الدعم المالي عن الائتلاف الوطني بسبب “نبع السلام”1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

قامت أغلب الدول الأوروبية بقطع الدعم المالي عن الائتلاف الوطني السوري، بسبب مواقفه المؤيدة لعملية “نبع السلام” ضد ميليشيا “قسد” شرق الفرات.

وقالت مصادر لوكالة أنباء تركيا”، إن “قطع الدعم المالي عن الائتلاف السوري بسبب موقفه المؤيد لعملية (نبع السلام)، مما أدى إلى حصول أزمة مالية خانقة وعجز في الميزانية، خاصة أن الائتلاف يعاني من ضغط المصاريف بعد افتتاح مكتب له في الداخل السوري”.

وأكدت المصادر أن “الائتلاف اضطر للتخلي عن عدد من موظفيه والاستغناء عن خدماتهم بسبب الأزمة المالية الحاصلة، كما يحاول تخفيض رواتب العاملين لديه”، مضيفة أن “هذا الإجراء يأتي بعد تهديدات مماثلة بفرض عقوبات على فصائل عسكرية تابعة للجيش الوطني، شاركت في عملية (نبع السلام) .

وكان الائتلاف خفض في وقت سابق مرتبات العاملين لديه بسبب انخفاض الدعم المالي الدولي له، ليأتي القطع الأخير للدعم المالي ما يزيد من أعبائه المالية والإدارية وقدرته على مزيد من النشاط والفعالية.

وحاول الائتلاف إعادة الأمور إلى مجراها السابق لكن الدول الأوروبية وواشنطن أصروا على موقفهم من حيث إيقاف الدعم، إضافة إلى إعادة التأكيد على بند تصنيف بعض فصائل الجيش الوطني التي شاركت بعملية “نبع السلام” بتهمة ارتكاب انتهاكات في المناطق التي شهدت مواجهات في شمال شرق سوريا.

يذكر أن الجيشان “الوطني السوري” والتركي تمكنا من السيطرة على عدة قرى بمحيط مدينتي تل أبيض ورأس العين ضمن عملية “نبع السلام” ضد ميليشيا “قسد” شمالي شرقي سوريا.

اترك تعليقاً