تركيا - غازي عنتاب

بعد حرق المنطقة.. روسيا ونظام الأسد على تخوم معرة النعمان جنوب إدلب

اشتباكات ليلية

 

وكالة زيتون – خاص

أحرزت قوات الأسد بدعم جوي من الطائرات الروسية وبمساندة عدة ميليشيات إيرانية وأخرى روسية، مساء اليوم السبت، تقدم جديد على بلدتين بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل الثوار انتهت بانسحابهم منها نتيجة القصف المكثف بمختلف أنواع الأسلحة.

وأفاد مصدر عسكري لـ”وكالة زيتون”، أن اشتباكات عنيفة دارت بين فصائل الثوار ونظام الأسد وروسيا انتهت بانسحاب الأول من بلدتي “معرشمشة” و”تلمنس” جنوب شرقي إدلب بعد استهداف البلدتين بمئات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة.

وأضاف المصدر إلى اقتراب نظام الأسد والميليشيات الروسية من مدينة “معرة النعمان” أكبر مدن ريف إدلب الجنوبي بعد السيطرة على البلدتين وسط اشتباكات مع فصائل الثوار تشهدها الجهة الشرقية للمدينة على محوري “وادي الضيف” و”معمل السماد” مترافق بتمهيد مدفعي وجوي.

وفي السياق ذاته، أطلق ناشطون تحذيرات للأهالي بعدم التوجه إلى مدينة معرة النعمان بسبب رصد النظام الطرق الواصلة إلى داخل المدينة واستهدافها بشكل مستمر.

وتشارك قوات روسية خاصة وميليشيات أخرى من نظام الأسد مدربة حديثا على أيدي الروس في الهجوم ضد فصائل الثوار في ريف إدلب الجنوبي.

ويوم أمس، سيطر نظام الأسد وروسيا على بلدات “الدير الشرقي” و”معرشمارين” و”الدير الغربي” بالقرب من مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي بعد قصف المنطقة بشكل جنوبي أجبر فصائل الثوار على الانسحاب منها.

وتعمل روسيا ونظام الأسد على التقدم باتجاه مدينة “معرة النعمان” بريف إدلب الجنوبي الواقعة على الطريق الدولي دمشق – حلب بهدف بسط سيطرتها عليها بعد تدمير قسم كبير من بنيتها التحتية وإجبار أهلها على النزوح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا