منوعات

وزيران تركيان يلتقيان الشاب محمود السوري.. وهذا ما دار بينهم1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

التقى وزير الداخلية التركي ووزير الصحة، اليوم الاثنين، بالشاب السوري الذي أنقذ السيدة التركية من بين الأنقاض عقب الزلزال التي شهدته ولاية “إيلازيغ” يوم الجمعة الماضي.

وبحسب وسائل إعلامية تركية فإن اللقاء حصل فوق أنقاض البناء المهدم الذي أنقذ الشاب السوري “محمود” من تحته السيدة التركية وزوجها كما احتضناه الوزيران التركيان معبرين عن شكرهما لشجاعته.

وقال وزير الداخلية التركي “ليحفظ الله أمتنا، لقد أدى محمود الواجب الذي أناطته به الإنسانية، نحن أخوة عشنا تحت راية واحدة لـ 400 عام، سنحافظ على أخوتنا هذه وسنظهر وحدتنا وتكافلنا في هذه الأيام الصعبة”.

وعند معرفة الوزير بأن عائلة الشاب تعيش في إدلب قال :”جغرافيتنا تمر باختبار كبير، نعمل جاهدين على حماية الأطفال والأمهات والمسنين هناك، وتأمين احتياجاتهم على مسافة 20 – 30 كيلو متراً من حدودنا، تماماً كما نفعل الآن هنا في ألازيغ”.

وفي السياق نفسه، أعلن الهلال الأحمر التركي عبر مسؤول الخدمات الاجتماعية في الولاية “إيمره أولمز” أن المنظمة بدأت بإجراءات لم شمل الشاب “محمود” مع والدته واشقاءه، واستقدامهم من سوريا عبر برنامج “إعادة تأسيس الروابط العائلية”.

وسبق أن أطلق ناشطون أتراك وسم بعنوان “السوري محمود / Suriyeli Mahmut” عبر موقع “تويتر” تعبيرا عن شكرهم للشاب السورية لإنقاذه الآمرأة التركية والذي لاقى انتشارا واسعا على الموقع.

يُذكر أن تركيا تستضيف حوالي ثلاثة ملايين لاجئ يعيش غالبيتهم في المدن وبعضهم في المخيمات جنوب البلاد وتخطط إلى أنشاء “المنطقة الآمنة” شمال شرقي سوريا بهدف عودتهم إليها

اترك تعليقاً