تركيا - غازي عنتاب

رفعه السوريون بمظاهراتهم.. جنود الأسد تدوس على العلم التركي عقب تقدمها جنوب إدلب

تركي11

وكالة زيتون – خاص
نشرت صفحات ومواقع موالية للنظام، أمس الثلاثاء، صورة تُظهِر تفاخُر أحد جنود النظام وهو يدعس على “عَلَم تركيا” داخل أحد منازل مدينة معرة النعمان، والذي كان مطبوعا على أكياس مخصصة للمساعدات الإنسانية، وذلك في أولى الصور الواردة من المدينة عقب السيطرة عليها في رسالة مستفزة وواضحة إلى الحكومة والشعب التركي.

وعلق العقيد المعارض خالد القطيني في تغريده له على توتير على الصورة ” أن السوريين الذين يقتلون الآن في مناطق إدلب كانوا قد رفعوا العلم التركي على أسطح منازلهم وأحيوه في قلوبهم ووقفوا في خط الدفاع الأول عن الترك وعن الأمة الإسلامية بوجه الإجرام الروسي ولو توفر لهم الدعم لما سمحوا لأمثال هذا أن يدنس علمهم”.

وأكد ناشطون سوريون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي أن هذه الصورة رسالة واضحة للدولة التركية من قِبل نظام الأسد، مفادها أنه لن يتوانى عن العبث بأمنها وأن اقترابه من حدودها سيجعلها عرضة لخطر عملياته الإرهابية “العابرة للحدود”.

وكان النظام في أكثر من مناسبة قام بإعمال استفزازية ضد نقاط المراقبة التركية الموجودة في ريفي إدلب وحماة حيث قصف أكثر من مرة نقطة المراقبة في مورك والصرمان أدى أحداها لقتل ضابط وعنصرين من الجنود الأتراك.

وفي عام 2013 نفذت ميليشيا “الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون” التابعة للنظام والتي يقودها المدعو “معراج أورال” هجومين بعربتين مفخختين استهدفا مدينة الريحانية التركية الحدودية وأديا إلى وقوع 51 شهيد.

يُذكر أن الجيش التركي أنشأ 12 نقطة مراقبة تركية جرى التوافق عليهم ضمن اتفاق استانا “2017”وتنتشر هذه النقاط في أرياف إدلب وحلب واللاذقية وحماة، وتحاصر قوات الأسد نقطتين منها الآن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا