تركيا - غازي عنتاب

هجوم جديد على حواجز قوات الأسد ومحاولة تصفية أحد عناصره في درعا

حاجز قوات الأسد نظام الأسد اعتقال اغتيال درعا حمص

وكالة زيتون – متابعات

شن مسلحون مجهولون، أمس الخميس، هجوماً جديداً طال حاجزا لقوات الأسد بريف درعا الشرقي، فيما حاول أخرون اغتيال عنصرا في بفرع الأمن العسكري بالمنطقة نفسها.

وقالت “شبكة أخبار 24″، على “فيس بوك “أن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة اندلعت بين مجهولين وعناصر قوات النظام قرب حاجز غربي بلدة “الغارية الشرقية” شرقي درعا.

وأضافت الشبكة، أن مسلحون مجهولون المدعو استهدفوا “أيمن عبد الرزاق الزعبي” التابع لفرع الأمن العسكري بنظام الأسد عبر إلقاء قنبلة يدوية على منزله في بلدة “الجيزة” بريف درعا الشرقي.

وشهدت عدة مناطق في محافظة درعا توتراً أمنياً متصاعداً خلال الأيام الماضية، بعد قيام مجموعات مسلحة بمهاجمة عدة حواجز عسكرية بريف محافظة درعا وأسر العديد من عناصر قوات الأسد، بعد سلب أسلحتهم وعتادهم، رداً على قيام نظام الأسد باعتقال المدنيين بالمحافظة.

ونفذ أهالي مدينة درعا الثلاثاء الماضي وقفة احتجاجية داخل المسجد العمر الشهير، وذلك للتنديد بجرائم وانتهاكات نظام الأسد بحق أبناء المحافظة ورفعوا لافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين، وأخرى تتهم نظام الأسد بالعبث بأمن المنطقة عن طريق عمليات الخطف والاغتيال المتكررة بحق أبناء المدينة.

يذكر أن قوات الأسد سيطرت بدعم روسي على محافظة درعا جنوب سوريا، في شهر تموز 2018، بعد توقيع الفصائل الثورية على اتفاق يقضي بخروجها إلى الشمال المحرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا