الأخبار

مفوضية اللاجئين: النازحين في إدلب نادراً ما يجدون مأوى1 دقيقة للقراءة

نازحين نازحون مهجرين
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن حملات النزوح الأخيرة نتيجة هجمات روسيا ونظام الأسد على محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها هي الأكبر والأسوء منذ 9 سنوات.

وأكد المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة نزوح حوالي 690 ألف شخص من منازلهم في إدلب وأرياف حلب خلال عشرة الأسابيع الماضية الأخيرة.

وذكر المتحدث “ديفيد سوانسون” أن عدد النازحين في الفترة الأخيرة بمحافظة إدلب ومحطيها هو الأكبر والأسوء خلال تسعة سنوات الماضية.

وفي سياق متصل، قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين : أن الأزمة الإنسانية في إدلب تتفاقم على نحو متزايد بالتزامن مع نزوح أعداد هائلة من المدنيين معربة عن “قلقها العميق”.

وأشارت المفوضية إلى أن النازحين “نادرا ما يجدون مأوى يلجأون إليه” عقب اكتظاظ المخيمات ومراكز النزوح مشيرة إلى أن العديد من المدارس والمساجد باتت مليئة بالنازحين.

وأحصى فريق “منسقو استجابة سوريا” نزوح 1695516 شخص في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها منذ توقيع اتفاق “سوتشي” في 17 أيلول عام 2018 وحتى 11 كانون الثاني 2020.

ويعاني النازحين في مخيمات الشمال السوري من ظروف إنسانية صعبة بسبب قلة الدعم المقدم من قبل المنظمات الإنسانية بالإضافة إلى الهطولات المطرية المتكررة والتي غالبا ما تغرق عشرات الخيم.

اترك تعليقاً