الأخبار

البرد يتسبب بوفاة 77 طفلاً في سوريا منذ آذار 20111 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وفاة 167 مواطنا سوريا بينهم 77 طفلا بسبب البرد وموجات الصقيع في سوريا منذ شهر آذار عام 2011.

وجاء ذلك في تقريرا لها، أشارت فيه إلى مسؤولية نظام الأسد عن وفاة 146 نتيجة البرد بينهم 25 قضوا في سجونه، بالإضافة لمسؤولية ميليشيا “قسد” عن 11 مدنيا و5 إلى تنظيم “داعش” بالإضافة إلى 5 آخرين أثناء هجرتهم إلى أوربا.

ونوه التقرير أسباب حالات الوفاة بسب بالبرد، أولها التشريد حيث أن نزوح هؤلاء الأشخاص وإقامتهم في العراء أو في خيام بدائية وعدم توفر ملابس أو مواد تدفئة كان هو السبب الأساسي في وفاتهم.

وتسبب البرد وموجات الصقيع، اليوم الخميس، بوفاة تسعة أشخاص في مخيمات الشمال السوري نتيجة البرد والحروق والاختناقات بالتزامن مع استمرار حركة النزوح من أرياف إدلب وحلب.

وفي التفاصيل، توفي أربعة أشخاص في مخيم “الضياء” بالقرب من بلدة “كللي” شمالي إدلب وطفلين شقيقن في محيط مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي وطفلة في عفرين وآخر في مخيم “أطمة” الحدودي مع تركيا، وذلك جراء البرد وانعدام وسائل التدفئة.

وتجتاح موجة صقيع تترافق مع هطولات ثلجية المنطقة الشمالية الغربية لسوريا، ما أدى إلى ازدياد معاناة النازحين والمهجرين بعد تسجيل درحة الجرارة 7 تحت الصفر.

الجدير بالذكر، أن فريق “منسقو استجابة سوريا” وثق نزوح 1695516 شخص في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها منذ توقيع اتفاق “سوتشي” في 17 أيلول عام 2018 وحتى 11 كانون الثاني 2020.

اترك تعليقاً