الأخبار

دول الإتحاد الأوربي تطلب بوقف هجوم نظام الأسد على إدلب1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

طالبت دول أوروبية أعضاء بمجلس الأمن، يوم أمس الجمعة، النظام نظام الأسد وحلفاءه بالوقف الفوري لحملته العسكرية على منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

وقال مندوبي بلجيكا وفرنسا وبولندا وإستونيا وألمانيا خلال مؤتمراً صحفي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، أن هجمات نظام الأسد وحلفاءه على محافظة يجب أن تتوقف فوراً.

وأكد ” سيفن جيرجنسن” مندوب إستونيا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير، إن دول الاتحاد الأوروبي تشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد العسكري المستمر شمال غربي سوريا، الذي أدى إلى نزوح أكثر من 800 ألف شخص منذ الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأضاف “جيرجنسن”، أن ما يحدث من موجات نزوح للمدنيين بإدلب بفعل القصف العنيف بأنه “أحد أسوأ ما شهده الإنسان في العالم منذ سنوات، وكان من الممكن تجنبه تماما”.

وأكد “جيرجنسن”، أنه “لا يزال ملايين المدنيين محاصرين في المنطقة، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال، وهم يواجهون ظروف الشتاء القاسية دون أن يتمكنوا من تغطية الاحتياجات الأساسية للمأوى والمياه والغذاء والرعاية الصحية”،مشيرا إلى أن هذه الهجمات “قتلت أكثر من 1700 مدنيا منذ نيسان الماضي”.

فيما أشار سفراء الإتحاد الأوروبي إلى أن “الضربات المتعمدة ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية مثل المرافق الطبية أو المدارس هي أعمال شنيعة وخرق صارخ للقانون الدولي، والمبادئ الأساسية للإنسانية” وطالبوا النظام وداعميه بالكف عن هجومهم العسكري، ووقف حقيقي ودائم لإطلاق النار وضمان حماية المدنيين.

وطالب السفراء ،جميع الأطراف على السماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة لاحترام قواعد والتزامات القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك حماية المدنيين”.

وتشن قوات الاسد مدعومة بالميلشيات الإيرانية وبدعم جوي روسي حملة عسكرية دموية على ريفي إدلب وحلب في ظل صمت وعجز دولي لما يجري

اترك تعليقاً