تركيا - غازي عنتاب

الدفاع التركية تكشف خسائر قوات الأسد وتكذب الرواية الروسية

آكار أكار اكار خلوصي وزير الدفاع التركي

وكالة زيتون – متابعات

كشفت وزراة الدفاع التركية، اليوم الجمعة، خسائر قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في مدينة إدلب وذلك ردا على مقتل 33 عنصراً من الجيش التركي جراء استهداف جوي لنظام الأسد.

وقال وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار”، ان نحو  309 عناصر من قوات الأسد قتلوا وتم تدمير العديد من المروحيات والدبابات والآليات التابعة للأسد، إثر استشهاد جنود أتراك في إدلب.

وأضاف الوزير في حديث صحفي ، من غرفة القيادة على الشريط الحدودي مع سوريا، بولاية هاتاي، التي أمضى ساعات الليل فيها، حيث أدار من هناك عملية الرد على قوات الأسد ، مؤكدا إن “استهداف جنودنا وقع رغم التنسيق الميداني مع المسؤولين الروس حول إحداثيات مواقع قواتنا”

وأكد “آكار” أنه رغم تحذيراتنا عقب القصف الأول، استمرت الغارات الجوية وطالت حتى سيارات الإسعاف مشيرا إلى أنه لم تكن هناك أي مجموعة مسلحة في محيط وحداتنا خلال الهجوم الأخير على قواتنا في إدلب” في إشارة إلى الرواية الروسية الملفقة حول وجود مجموعات مسلحة قرب القوات التركية.

وتابع الوزير، إنه تم قتل 309 عناصر من قوات النظام السوري وتدمير 5 مروحيات و23 دبابة و23 مدفعية، ومنظومتين للدفاع الجوي طراز SA-17 وSA-22, كما  تدمير 10 مدرعات و5 شاحنات لنقل الذخيرة و3 مستودعات للذخيرة ومستودعين لمستلزمات عسكرية وأحد المقرات التابعة لقوات النظام.

وأكد الوزير التركي أن القصف في إطار الرد على هجوم النظام “ما زال مستمرا، مضيفا “ستتواصل عملياتنا لحين كسر الأيادي الملطخة بالدماء التي تتطاول على جنودنا والمظلومين في المنطقة”.

وكانت مصادر إعلامية رسمية اكدت مقتل 33 جنديًا تركيًا وإصابة عشرات آخرين مساء أمس الخميس في قصف جوي روسي استهدف تجمعًا للجيش التركي قرب قرية كنصفرة بريف إدلب الجنوبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا