تركيا - غازي عنتاب

تفاصيل لقاء هيئات المعارضة السورية مع الوفد الأمريكي في تركيا

photo_2020-03-05_21-40-52

وكالة زيتون – متابعات

التقى رئيسا الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية وهيئة التفاوض، وفدا أمريكيا برئاسة المبعوث الأمريكي إلى سوريا في ولاية أسطنبول التركية، لبحث آخر التطورات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وبحسب الدائرة الإعلامية في الاتئلاف الوطني، فإن اللقاء بحث دعم عملية “درع الربيع” والجهود السياسية والإغاثية وإقامة منطقة آمنة في الشمال السوري لحماية المدنيين من العملية العسكرية التي تنفذها روسيا ونظام الأسد والميليشيات الإيرانية.

وأكد “أنس العبدة” رئيس الائتلاف الوطني أهمية الدور التركي في حماية المدنيين ودعم الجيش الوطني السوري في التصدم للعملية العسكرية التي تنفذها روسيا ونظام الأسد، لافتا إلى أن تركيا قدمت ما عليها من مسؤوليات لكنها تحتاج دعم واشنطن.

وشدد “العبدة” على أن نظام الأسد وروسيا لا يفهمون سوى لغة القوة كمبدأ للمفاوضات والولايات المتحدة قادرة على التحدث معهم بنفس اللغة، مشيرا إلى أن روسيا انتهكت جميع القرارات الدولية واتفاقات خفض التصعيد واستمروا في قصف المرافق الحيوية والمنشآت الطبية.

فيما قال “جيمس جيفري” المبعوث الأمريكي إلى سوريا : “دعم حلفاء النظام وصل لمرحلة خطرة، إدلب باتت مركزا للأزمة مع وجود مخاطر صدامات بين القوات”.

وأضاف: “لا نوافق على حل عسكري للنظام بدعم روسي وإيراني، ونعمل بشكل سريع على كافة المستويات”، وأكمل “لدينا برامج عديدة للتعاون مع تركيا عسكريا، ويمكن تحريك أوروبا وهو ما يتطلب بذل جهود سياسية، ويجب أن يكون هناك تحرك، هناك وحدة لصواريخ باتريوت إسبانية في قاعدة إنجرليك، وننتظر خطوات أخرى”.

وذكر “أنشطة تركيا داخل سوريا من أجل أمنها الوطني، وهو أمر شرعي، وخصوصا عندما يكون هناك حدود، وبالتالي تركيا تحركها شرعي في سوريا”، وشدد على أن بلاده تتعاون مع تركيا وحلف الناتو بموضوع حظر الطيران في سماء محافظة إدلب.

وأوضح “هادي البحرة” الرئيس المشترك للجنة الدستورية في منشورا له على “الفيسبوك” أن اللقاء تم التركيز فيه على سبل حماية المدنيين وتأمين احتياجات النازحين وتحقيق العودة للالتزام باتفاقية خفض التصعيد في إدلب الموقعة بين روسيا وتركيا في شهر أيلول عام 2018 وتحقيق وقف إطلاق نار شامل.

وضم رئيس الائتلاف “أنس العبدة” ورئيس هيئة التفاوض السورية “نصر الحريري”، والرئيس المشترك للجنة الدستورية “هادي البحرة”، ومنسق دائرة العلاقات الخارجية “عبد الأحد اسطيفو”، وعضو الهيئة السياسية “بدر جاموس”، حيث يجري جيفري زيارة لتركيا منذ أيام.

وكان وفد أمريكي رفيع المستوى زار محافظة إدلب شمالي سوريا، الثلاثاء، للمرة الأولى منذ عام 2011، وضم المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري، والسفير الأمريكي في أنقرة ديفيد ساترفيلد، والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا