الأخبار الاقتصاد

نظام الأسد يرخص شركات إيرانية وصينية للعمل في مجال النفط1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلن نظام الأسد يوم أمس السبت، المصادقة على تأسيس شركتين إيرانية وآخرى صينية تعملان في مجال النفط، بالترامن مع النقص الحاد بالمشتقات النفطية وارتفاع أسعارها في مناطق سيطرة نظام الأسد.

وقالت وزارة التجارة الداخلية بنظام الأسد في بيانا لها  تأسيس شركة إيرانية وأخرى صينية تختص في استيراد وتصدير المشتقات النفطية، بحسب إعلان الوزارة في النظام الأسدي.

وقالت مصادر محلية موالية، إن ّ الشركة الأولى “لوبرا أويل” تعمل في مجال استيراد جميع المنتجات النفطية، وأعمال المقاولات والتعهدات، وتجارة مواد البناء والإكساء، والمواد الصحية، والآليات المتعلقة بالبناء، وفرز الأنقاض، وهي شركة إيرانية تعمل تحت حكاية الميليشيات الإيرانية في سوريا.

واكدت المصادر، أن الشركة تعود ملكيتها لكل من المدعو “محمد رضا موسوي” و”نسيم موسوي”، وهم يحملون الجنسية الإيرانية، ويعملون على إدارة الشركة إلى جانب كادر عمال إيرانيين، بحسب الموقع المقرب من الأسد.

وأشارت المصادر إلى أنّ الشركة الصينية يطلق عليها “انشي غانيا” وتعمل الشركة في استيراد وتصدير النفط ومشتقاته، وتقديم جميع الخدمات النفطية، وتملّك واستثمار واستئجار العقارات والآليات والسيارات، إضافة إلى تقديم خدمات تطوير المعامل والمصانع، وفقاً للمصادر.

وسبق أن صادق برلمان الأسد على  عقود ثلاثة مشاريع قوانين متضمنة تصديق عقود للتنقيب عن النفط مع شركتين روسيتين.

وتعاني مناطق سيطرة نظام الأسد من أزمة خانقة في المحروقات، حيث يلقي نظام الأسد  المسؤولية في ذلك على العقوبات الأمريكية، متجاهلًا كم الفساد الهائل في قطاع النفط، والذي يمارسه رجال أعمال مقربون منه وشخصيات محسوبة على الأسد.

اترك تعليقاً