الأخبار السياسة

لمواجهة الكورونا.. الإئتلاف الوطني يوجه رسالة للإتحاد الأوروبي2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

 

وكالة زيتون -متابعات

وجه الإئتلاف الوطني السوري، اليوم الثلاثاء، رسالة إلى المجلس الأوروبي لحثهم على التحرك السريع لدعم الاستجابة السريعة لاحتواء فيروس كورونا في سورية في إطار الحملة التي يقودها مع الحكومة السورية المؤقتة وكافة مؤسساته التنفيذية في المناطق المحررة.

وقام منسق دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف “عبد الأحد اسطيفو” بتوجيه رسالة إلى وزارة الخارجية البلجيكية تتضمن مطالب الائتلاف من المجلس الأوروبي الذي يعقد اجتماعه اليوم الاثنين، بحضور وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وقدم اسطيفو من خلال الرسالة، شرحاً حول الأوضاع الصحية والإنسانية في سورية وعلى الأخص في المناطق المحررة التي تمر بكارثة إنسانية نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة لروسيا ونظام الأسد عليها والتي أدت إلى أكبر عملية نزوح منذ عام 2011، وعرض الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السورية المؤقتة للتصدي لجائحة فيروس كورونا.

وأضاف ” اسطيفو”، إن تزامن تفشي فيروس كورونا مع الوضع الإنساني الصعب الذي يواجهه المدنيون في المناطق المحررة، يفرض على المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي التحرك السريع لمواجهة المخاطر المحدقة بالمدنيين، ولا سيما أن الدمار الذي لحق بالمنازل السكنية جعل ملايين المدنيين يتكدسون في المخيمات أو في العراء، وهو الأمر الذي يجعل من عملية العزل أمر شبه مستحيل.

وأشار “اسطيفو”، إلى أن الإمكانيات الطبية لمواجهة انتشار الفيروس، ضعيفة أو شبه معدومة بعد أن دمرت روسيا والنظام معظم النقاط الطبية، وتوقف الجهات المانحة عن دعم القطاع الطبي في محافظة إدلب بوقت سابق.

ولفت” اسطيفو” إلى أن المعتقلين في سجون النظام يحيط بهم الخطر ذاته، حيث أن مخاطر الجائحة لا تقتصر على المدنيين فقط، وأضاف أن ممارسات النظام الوحشية واللاإنسانية بحق المعتقلين، تؤدي إلى نقل الفيروس وتفشيه بين المعتقلين، وعلى الأخص أن السجون مكتظة بالمعتقلين.

وتطرق “اسطيفو “، في رسالته ,إلى العملية السياسية، وأكد على ضرورة العمل من أجل الدفع بحل سياسي وفق القرار الدولي 2254، وما يتضمنه من بيان جنيف، وشدد على أن استمرار التراخي في إيجاد الحل سيدفع إلى المزيد من الأزمات التي قد تطال دول الاتحاد الأوروبي نفسها، كما حدث في موجة اللجوء الأخيرة عند الحدود اليونانية.

وكانت منظمة الصحة العالمية,اعلنت يوم الأثنين الماضي إنها ستبدأ خلال الأسبوع الحالي إجراء فحوصات واختبارات للكشف عن فيروس “الكورونا ” في الشمال السوري المحرر الذي تسيطر عليه الفصائل الثورية.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر12 آلاف شخص حول العالم، بحلول الثالث عشر من مارس، فيما سجلت نحو400 ألف حالة إصابة في170 بلدا ومنطقة فيما صنفت منظمة الصحة العالمية بوقت سابق فيروس الكورونا بالوباء العالمي.

اترك تعليقاً