الأخبار

هل الاجراءات الاحترازية ضد كورونا تشمل عناصر النظام؟1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مصور يظهر تجمعاً لعناصر قوات النظام العسكريين في كراج العباسيين بدمشق، وهذا التجمع نتيجة ترتيب نقلهم إلى المحافظات بشكل جماعي، وأثارت الصور انتقادات حادة وقد وُصفت تلك الحالة بأنها “مخزية ومخجلة”.

ويبين الفيديو المتداول عبر صفحات النظام الموالية الاعداد الكبيرة لعناصر النظام وهم بين المدنيين في ظروف صحية هي الاسواء على العالم باسره، حيث من المفترض أن تكون الاجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) تشمل العسكريين لتفادي انتشاره في البلاد، كما يظهر عدد المدنيين القليل المرتديين كمامات وقائية وسط تلك القوات العسكرية المنتشرة في شوارع دمشق.

ونقلاً عن موقع RT ان حكومة النظام علقت قائلة إنه ” أن هذا التجمع نتيجة ترتيب نقلهم إلى المحافظات بشكل جماعي” وأشارت إلى أنه “تم تسيير 10 باصات هذا اليوم منذ ساعتين ويتم تسيير رحلات يومية وفق الحاجة، كما تم تشكيل لجنة من “عسكرين وامنيين ومسؤولين من هيئات مركزية للرقابة والتفتيش، ووزارة العدل للتحري عن الواقع الحقيقي في اجراءات نقل عناصر النظام”، في اشارة منها في اظهار الاستنفار الحكومي تجاه العسكريين وذلك من اجل خفض حدة التوتر في ظل انهيار اقتصادي وطبي وشيك لمؤسسات النظام ومنها المؤسسة العسكرية.

والجدير بالذكر أن عناصر قوات النظام هم على احتكاك دائم مع الميليشيات الايرانية والاجنبية على الاراضي السورية، في ظل انتشار وباء كورونا عالمياً، وتعد إيران احدى الدول التي تعاني من تلك الجائحة (كوفيد-19) مما ينذر ذلك الاحتكاك الى سهولة انتشار الوباء عبر عناصر قوات النظام إلى البلاد، مما يوثر ذاك الاتصال المباشر مخاوف مراقبين، في أن الايراني يهاجم الاراضي السورية بحرب بيولوجية.

اترك تعليقاً