الأخبار

وصفت بـ “الضخمة”.. إيران تنشئ غرفة عمليات في ريف حلب1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

انشأت الميليشيات الإيرانية، خلال الفترة الماضية، غرفة عمليات وصفت بـ “الضخمة” وعدة مقرات رئيسية في ريفي حلب الجنوبي والغربي بهدف تعزيز تواجدها في المنطقة.

وأفاد موقع “زمان الوصل” المعارض، أن ميليشيات “الحرس الثوري الإيراني” و”حزب الله اللبناني” أنشؤوا غرفة عمليات مشتركة في قرية “كوسنيا” جنوب حلب بهدف إدارة كافة العمليات العسكرية أرياف حلب وريف إدلب الشرقي.

وأضاف الموقع، أن الميليشيات العراقية واللبنانية والأفغانية المدعومة إيرانيا، انشأت أكثر من 17 مقر عسكري ريفي حلب الغربي والجنوبي بالإضافة إلى ريف إدلب الشرقي,

وبحسب الموقع، فإن المقرات العسكرية الجديدة انتشرت في كلا من “النباريز”، و”أباد”، و”محاريم”، و “خواري”، و”كوسنيا”، و”الشيخ علي”، و”أورم الكبرى”، “كفرناها”، و”سراقب”، و”الطلحية”، و”كراتين” شرق إدلب، وبلدتي “معرشورين” و”الحامدية” بالقرب من مدينة “معرة النعمان” .

وأوضح أن تلك الميليشيات استقدمت أكثر من 2000 عنصر، خلال الفترة الماضية، غالبيتهم يتبعون لميليشيات “حزب الله” و”الحرس الثوري” بالإضافة إلى 500 عنصر من ميليشيات “لواء فاطميون الإفغانية” و”حركة النجباء العراقية”.

تجدر الإشارة إلى أن قوات نظام الأسد مدعومة بالميليشيات الإيرانية استقدمت تعزيزات عسكرية، خلال الأيام الماضية، إلى منطقة “جبل الزاوية” جنوب إدلب لنية عملية عسكرية جديدة ضد فصائل الثوار في ظل استمرار خرق اتفاق وقف إطلاق النار من قبل الأول.

اترك تعليقاً