الأخبار

منظمة العفو الدولية تطالب نظام الأسد بالإفراج الفوري عن المعتقلين في سجونه1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

طالبت  منظمة العفو الدولية “أمنستي” نظام الأسد, يوم أمس, بالإفراج الفوري عن المعتقلين في سجونه كما دعت الأسد  إلى التعاون بشكل كامل مع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية، لمنع انتشار فيروس ”كورونا“ في سجونه.

واكدت المنظمة الاممية  في بيانها, إن عشرات الآلاف من الأشخاص المحتجزين تعسفياً أو المختفين قسرياً، معرضون لخطر الإصابة بالمرض، لأنهم محتجزون في ظروف لا تتوفر فيها شروط النظافة، في مواقع تديرها قوات أمن النظام في جميع أنحاء البلاد.

وقالت مديرة البحوث للشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف، إن لدى نظام الأسد  ”سجل طويل في حرمان السجناء والمحتجزين من تلقي الرعاية الطبية والأدوية التي هم في أمس الحاجة إليها. ويجب أن يحصل كل شخص محتجز على خدمات الوقاية والعلاج حيث أن وباء فيروس كوفيد – 19 يهدد الحياة“.

وطالبت “معلوف ” نظام الأسد بالإفراج فوراً ودون قيد أو شرط، عن جميع سجناء الرأي في سوريا، وغيرهم ممن سجنوا لمجرد ممارستهم لحقوقهم بصورة سلمية، وعلى النظر في الإفراج المبكر أو المشروط عن السجناء المعرضين لخطر شديد، مثل السجناء المسنين أو ألئم الذين يعانون من ظروف صحية خطيرة.

و اشارت منظمة العفو الدولية إلى أن استخدام نظام الأسد  بشكل ممنهج للتعذيب، والوفيات الجماعية للمحتجزين في مراكز الاحتجاز في سوريا، يرقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

وكانت  واشنطن طالبت  نظام الأسد في وقت سابق باتخاذ خطوات ملموسة وحماية مصير آلاف المدنيين المعتقلين تعسفياً في مراكز الاعتقال التابعة للنظام، ودعته إلى الإفراج الفوري عنهم. ومنح كيانات محايدة ومستقلة إمكانية الوصول إلى مرافق الاحتجاز بشكل فوري.

وسبق ان حذرت 43 منظمات حقوقية في بيان مشترك، الإثنين، من كارثة محتملة في حال تفشي فيروس كورونا في سجون الاسد بسبب الاكتظاظ وانعدام الخدمات الطبية .

اترك تعليقاً