تركيا - غازي عنتاب

بعد ثبوت مسؤولية الأسد عن الهجمات الكيمائية روسيا تهاجم لجنة التحقيق

كيماوي هجمات كيميائية مواد طفل أطفال مشفى

وكالة زيتون -متابعات

حاولت روسيا مهاجمة فريق التحقيق الاممي الخاص باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا والتشكيك في شرعيتها, بعد ساعات من صدور تقريرها والذي حمل نظام الأسد مسؤولية الهجمات الكيمائية على المدنيين السوريين.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” في مؤتمر صحفي مساء أمس, إن “دائرة ضيقة من الدول ذات المصلحة فرضت تشكيل فريق للتحقيق خلافاً للبنود الأساسية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وأعراف القانون الدولي المعترف بها”.

وأضافت ” زاخاروفا” أن “مهام فريق التحقيق المزعوم تمثل مساساً بالصلاحيات الاستثنائية لمجلس الأمن الدولي”، معتبرةً أن “أصحاب التقرير أصبحوا شركاء في الانتهاك المنظم لمبادئ وإجراءات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الخاصة بإجراء تحقيقات موضوعية”.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، اعلنت يوم الأربعاء الماضي ،في تقريرها أن نظام الأسد يتحمل مسؤولية اعتداءات بأسلحة محظورة عام 2017

وأضاف تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن الهجمات كانت في منطقة اللطامنة، وأضرت بأكثر من 100 بينهم أشخاص كانوا في مستشفى وتم قصفهم فيها.

يذكر أن نظام الأسد شن العديد من الهجمات الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء في سوريا ، أكثرها وحشية كان في ريف دمشق بتاريخ 21 أغسطس/آب 2013، والذي حصد أرواح أكثر من 1500مدني من سكان الغوطة الشرقية أغلبهم من النساء والأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا