الأخبار الصور

بالصور..ناشطون بريف حلب يوثقون شاحنات معدة للتهريب لمناطق قسد والنظام2 دقيقة للقراءة

وكالة زيتون-خاص

تداول ناشطون في ريف حلب ،اليوم الأحد، صور ومقاطع مصورة قالت انها لقاطرات وسيارات شحن كبيرة، محملة بأنواع من المنتجات، قرب معبر عون الدادات الفاصل بين مناطق الجيش الوطني وميليشيات “قسد” بريف منبج، تمهيداً لتهريبها رغم قرارات إغلاق المعابر، بحسب مواقع محلية.

وانتقد النشطاء القائمين على عمليات التهريب عبر المناطق الفاصلة بين مناطق النظام وقسد مع المناطق المحررة.

وأشارت مصادر محلية إلى مواصلة عمليات التهريب عبر الممرات والمنافذ التي تخضع لإشراف من فصائل عسكرية تنضوي تحت الجيش الوطني السوري، وتنتشر على طول خط التماس مع نظام الأسد وقسد في مناطق ريفي حلب الشمالي والشرقي.

وسبق أن نظم ناشطون حملة إعلامية عبر حسابات وصفحات مواقع التواصل طالبت بضرورة التزام بقرار إغلاق المعابر مشددين على أهمية وضع حدّ لهذه العمليات التي من شأنها نقل “كورونا”، من مناطق سيطرة النظام لا سيّما مع دخول الفايروس مرحلة التفشي في تلك المناطق.

وطالبت “نقابة الاقتصاديين الأحرار” في إدلب، إدارات المناطق المحررة صاحبة القرار بإغلاق المعابر مع ميلشيات الأسد واستخدام المعابر كسلاح اقتصادي في المعركة، ورسم سياسة إدارة المعابر وفقا لثوابت الثورة السورية وفي ضوء درء المفاسد، قبل جلب المنافع الاقتصادية.

وأصدرت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، في 8 نيسان، تعميما إلى الفيالق وإدارة الشرطة العسكرية أشارت فيه إلى الجهود المبذولة من قبل تشكيلات الجيش الوطني المرابطة على خطوط التماس لحماية المنطقة من كل ما من شأنه أن يهدد أمن المواطنين.

وحددت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة عقوبة الفصل على تهريب الأشخاص والبضائع من مناطق سيطرة النظام ومليشيا “قسد” إلى المناطق المحررة في الشمال السوري.

وأكدت بالبيان ضرورة متابعة وتشديد الإجراءات لقمع تهريب الأشخاص والبضائع عبر المعابر وخطوط التماس مع النظام وقسد، وذلك كإجراء وقائي لمنع دخول فيروس كورونا إلى المناطق المحررة.

وجاء في التعميم أنه يتم فرض عقوبة الفصل من الجيش الوطني مع الإحالة الى القضاء العسكري بحق كل من يثبت تورطه بالتساهل أو التغطية أو المشاركة في عملية التهريب، وتسليم كل من يتم ضبطه متجاوزا لخطوط التماس إلى الشرطة العسكرية ليصار إلى تقديمه موقوفا للمثول أمام القضاء العسكري.

كما وجهت وزارة الدفاع مدير إدارة الشرطة العسكرية بالإيعاز إلى رؤساء فروع الشرطة لتسيير دوريات ليلا نهارا في مناطق مسؤولياتها للمساهمة في قمع عمليات التهريب.

الجدير بالذكر أن وزارة صحة النظام، أعلنت الجمعة، اكتشاف 5 إصابات جديدة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، لترتفع حصيلة المصابين إلى 38 حالة، تعافى منهم 5 وتوفي 2، كما سجلت حالة وفاة مناطق سيطرة قسد تعود لمسن في القامشلي.

 

اترك تعليقاً