تركيا - غازي عنتاب

واشنطن تحمل نظام الأسد وروسيا وإيران مسؤولية تجويع الشعب السوري

IMG_20200421_105710_514

وكالة زيتون – متابعات

حملت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، روسيا وإيران مسؤولية تجويع الشعب السوري، وأكدت واشنطن أنها قدمت حوالي 11مليار دولار كمساعدات إنسانية منذ اندلاع الثورة السورية.

وقال “جيمس جيفري” المبعوث الأمريكي لسوريا على حسابه في موقع “تويتر” ان نظام الأسد وروسيا وإيران مسؤولين عن تجويع الشعب السوري ومنع وصول الدواء للمساعدة في مواجهة وباء كورونا .

وأضاف “جيفري” إن الولايات المتحدة قدمت للشعب السوري 10,6 مليار دولار مساعدات إنسانية منذ إندلاع الثورة السورية.

وأشار “جيفري” إلى أن إيران إذا كانت فعلاً قلقة بشأن سلامة الشعب السوري كما تدعي فعليها الخروج من سورية هي وميلشيات الحرس الثوري وحزب الله وكافة المنظمات الإرهابية التي تدعمها بموجب قرار مجلس الأمن 2254.

وكان “جيفري” أكد في وقت سابق إن عقوبات الولايات المتحدة المفروضة على نظام الأسد لا تؤثر نهائيا على دخول المواد الغذائية أو المساعدات الإنسانية بما في ذلك الأدوية والإمدادات الطبية إلى سوريا، مضيفا انه “منذ تطبيق عقوباتنا، قدمنا استثناءات للمساعدات الإنسانية في جميع مناطق سوريا.

وكانت  منظمة الدفاع المدني السوري والرابطة السورية لكرامة المواطن أصدروا بيانات، حذروا فيه المجتمع الدولي من التعاطي إيجابيا مع خطاب رفع العقوبات.

وسبق أن دعت روسيا والصين، في وقت سابق، إلى رفع العقوبات الغربية المفروضة على نظام الأسد ودول أخرى بحجة “إتاحة الفرصة” لمواجهة فيروس كورونا”.

ويسيطر الاحتلال الروسي والايراني على الملفات السيادية في مناطق سيطرة نظام الأسد وتدير شركاتهم  المطارات والمرافئ وحقول الفوسفات والغاز بشروط مجحفة بحق الشعب السوري.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد ارتفاعاً كبيراً بمعظم الأسعار وقلة وجودها لا سيما السلع والمواد الأساسية من ضمنها الخبز والمحروقات والمواد الطبية التي بدأت تتلاشى بسبب حالات الاحتكار وغلاء الأسعار بالترامن مع انهيار الليرة وحظر التجوال بسبب وباء الكورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا