الأخبار

منسقو الاستجابة: نحمل النظام وروسيا مسؤولية خرق اتفاق الهدنة الموقع في أذار1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أصدر منسقو استجابة سوريا اليوم الثلاثاء 21 من نيسان، بيان حملت من خلاله مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في منطقة خفض التصعيد الرابعة لقوات النظام السوري وروسيا بشكل مباشر.

وقال فريق منسقو استجابة سوريا في بيانهم أن النظام السوري وروسيا يستمر بخرق اتفاق وقف إطلاق النار المعلن عنه في الخامس من آذار 2020، وعلى الرغم من إعلان وزارة الدفاع الروسية صمود وقف إطلاق النار في محافظة إدلب عبر إعلان صادر عنها في الثامن عشر من شهر أبريل الجاري، وثقت الفرق الميدانية التابعة لمنسقو استجابة سوريا أكثر من 15 خرقا.

وحذر الفريق في بيانه من تزايد وتيرة الخروقات خلال المرحلة القادمة، معبراً عن قلقه من استمرار الخروقات بشكل متكرر وتزايد وتيرتها بشكل يومي، ونحذر من تزايدها خلال المرحلة القادمة.

وشدد الفريق في بيانه على جميع الأطراف المؤثرة على النظام السوري وروسيا، العمل على تطبيق وقف إطلاق النار والالتزام بتنفيذه بشكل حقيقي وفعلي، محملاً مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات النظام السوري وروسيا بشكل مباشر، لعدم الالتزام الكامل بتنفيذ بنود الاتفاق.

ولفت إلى أن تكرار الخروقات بشكل مستمر من قبل قوات النظام السوري، تبرز نية النظام السوري في منع عودة المدنيين إلى مناطقهم واجبارهم على البقاء بعيداً عن قراهم وبلداتهم.

وطالب الفريق المجتمع الدولي باتخاذ موقف حقيقي وفعال اتجاه المدنيين في شمال غربي سوريا، والعمل على زيادة الفعاليات الإنسانية في المنطقة، مؤكداً أن عمليات التخفيض الأخير من كمية المساعدات المقدمة من برنامج الأغذية العالمي WFP بدأت بظهور آثاره السلبية بشكل تدريجي.

اترك تعليقاً