تركيا - غازي عنتاب

قناة إعلامية أميركية.. تكشف حقيقة خطاب رامي مخلوف ولمن موجه

راميم خلوف أسماء الأسد بشار الأسد

وكالة زيتون – متابعات

كشفت  قناة الحرة الأمريكية، يوم أمس، في تقريراً لها عن الرسائل الضمنية التي أراد رجل الأعمال السوري رامي مخلوف توجيهها لرأس النظام في سوريا بشار الأسد من خلال ظهوره الإعلامي الأخير.

وقال المحلل “أيمن عبد النور” أنّ رامي، يقيم حالياً بمنطقة صلنفة في جبال اللاذقية والتي إنتقل إليها بعد خلافاته الأخيرة مع رأس النظام، بشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس وهي منطقة باردة بمثل هذه الأوقات، ما يفسر ظهور مدفأة الحطب خلفه في الفيديو.

وأضاف “عبد النور” أن مخلوف تعمد أنّ يوضح المبالغ الكبيرة التي فرضت عليه، وتوجه بشكل غير مباشر لفقراء الطائفة العلوية، الذين يحصلون على المساعدات من جمعية البستان العائدة له، حيث أراد مخلوف أن يوصل لهؤلاء الفقراء أن تحصيل هذه المبالغ الضخمة سيحرمهم من تلك المساعدات، حيث ترك مخلوف لهذه الفئة من العلويين المجال للضغط على الأسد وزوجته، لعلهم يساهمون بالتراجع عن قرار فرض الضرائب، مخاطباً الأسد: “يجب أن تنفق هذه الأموال على الفقراء، بإشرافك”.

وأكد “عبد النور” أنّ مخلوف أمام خيارين صعبين، إذ لم يعد أمامه سوى دفع المبالغ المطلوبة لـ الأسد، ما قد يسبب انهيار بعض شركاته.

وأمام مخلوف أن يرفض دفع المبلغ المطلوب ويهرب إلى روسيا حيث يتواجد والده وأخوته منذ زمن، وفق عبد النور.

وكان رامي مخلوف ظهر للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام في تسجيل مصور، كشف فيه عن تلقيه تعليمات وضغوطات للتنازل عن شركاته، مناشدا رأس النظام بشار الأسد للتدخل.

واتهم مخلوف الأجهزة الأمنية بنظام الأسد باعتقال موظفيه والضغط عليه حتى يتنازل عن أملاكه، مضيفا أنه كان “الداعم الأكبر لهذه الأجهزة والأفرع”.

وطالب مخلوف بوضع حد لهذه التجاوزات على شركاته والتعدي على ملكيته، موضحا أنه مؤتمن على الشركات ولن يتنازل عنها في تحدٍ للنظام وسلطاته الأمنية وأنه يحيل الأمر لابن عمته بشار الأسد.

وناشد رامي مخلوف، بشار الأسد، مبيناً أنه سبق وطالبه بالتدخل لإنصاف شركاته، مؤكداً أن هدفه لا يتجسد بعدم الدفع إذ أنه يريد أن يدفع ولكن بذات الوقت يريد ضمانات، بأن تذهب الأموال لمستحقيها وتصرف للمحتاجين، وليس إلى جيوب آخرين” حسب زعمه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا