تركيا - غازي عنتاب

مقرب من نظام الأسد يهدد بحرب مفتوحة على القوات الروسية في سوريا

خالد العبود عبود

وكالة زيتون – متابعات

هدد مقرب من نظام الأسد وعضوا في برلمانه، يوم أمس الخميس، القوات الروسية المساندة لنظام الأسد في حربها على المدنيين السوريين بحرب مفتوحة، محذرا الرئيس بوتين من غضب الأسد.

وقال “خالد العبود” البرلماني الموالي لنظام الأسد وأحد ابواقه الإعلامية في منشور منفصل عن الواقع تماما على صفحته على موقع “فيس بوك” ، “ماذا لو غضب الأسد من بوتين”، عن ماقال إنها “أوراق رابحة” يملكها بشار الأسد بوجه الرئيس الروسي فلادمير بوتين، مهاجماً الأخير ومعتبراً إياه بأنه “لم يعد بمقدوره أن يمليَ شيئاً على رأس النظام في سوريا بشار الأسد متناسيا الإهانات المتكررة للأسد من قبل بوتين.

وأضاف “العبود” “في الأيام القليلة الماضية خرجت بعض الكتابات التي تتحدّث عن دور روسيّ جديد، يمكن أن يساهم سلباً في العلاقة السورية  الروسيّة، مع الإشارات إلى أنّ هناك دوراً للقيادة الروسيّة، بـ تحجيم، أو تأطير، أو مصادرة، دور الرئيس الأسد في سوريّا ومستقبلها” في حين لم يتذكر الدور الروسي في منع سقوط نظام الأسد عام 2015.

وزعم “العبود” أن بشار الأسد لم يكن بحاجة لـ “بوتين كي يدافع عنه أمام أداة الفوضى، أو في هزيمة الإرهاب”، معتبراً أن التدخل الروسي عام 2015 جاء “بشكل مدروس جيّداً” من قبل نظام الأسد، بهدف منع “تطوّر شكل العدوان الأمريكيّ”, وأن الأسد طوّر شكل الوجود الروسيّ، من “خلال منح بوتين مصالح معينة داخل الأراضي السوريّة، وهي مصالح اقتصاديّة طبيعية مرتبطة أساساً بمصالح الدولة السوريّة، تجعل بوتين يدافع عن هذا الوجود وهذا الحضور”.

وأردف “العبود” إن بوتين أضحى بحاجة ماسة للرئيس الأسد، كون الرئيس الأسد منحه ما أراد أن يمنحه إياه، كي يحافظ على مصالح روسيّة لـ بوتين في سوريّا، وهذا إنجازٌ لـ بوتين داخل روسيا ذاتها، وبوتين يسعى جاهداً للحفاظ عليه.”

وتسائل “العبود” ماذا لو أنّ رأس النظام في سوريا بشار  الأسد أغرق “بوتين” في حريق طويل في “جبال اللاذقية أو في البادية او حرض الشعب السوري على الإحتلال الروسي، ولم ينسى العبود تهديد بوتين بالإستخبارات الأسدية  والتي بمقدروها تفخيخ  جبال اللاذقية  بعشرات الآلاف من المقاتلين تحت شعار المقاومة للاحتلال “الروسيّ” بعمليات انتقامية من القوات الروسيّة، نتيجة تدخّل “روسيا”، و”بوتين” تحديداً، في الشؤون الداخلية السوريّة حسب تعبيره.

ويستخدم نظام الأسد “خالد العبود ” صاحب نظرية “المثلثات والمربعات” الشهيرة في الترويج لدعايته الإعلامية لتشويه الثورة السورية منذ بدايتها ودائما مايظهر باحاديث وتحليلات إخبارية بعيدة عن الواقع ويسرد أحداث من وحي خياله.

يذكر أن مجلس الشؤون الدولية الروسي (RIAC) توقع قبل أيام بأن تتوصل كلًا من روسيا وتركيا وإيران إلى توافق على الإطاحة بـ بشار الأسد وإقرار وقف إطلاق النار مقابل تشكيل حكومة انتقالية تضم المعارضة وأعضاء من النظام وميليشيا قسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا