تركيا - غازي عنتاب

قادة أمريكيون يلتقون بفصائل الثوار في منطقة “التنف” .. ما علاقة إيران؟

قوات أمريكية أميركية تعزيزات مدرعة أمريكا نقطة عسكرية

وكالة زيتون – متابعات

التقى مسؤولون أمريكيون، خلال الأسبوع الماضي، بقادة فصائل الثوار المتواجدة في منطقة “التنف” على الحدود السورية – العراقية – الأردنية لمناقشة خطة الولايات المتحدة في مواجهة النفوذ الإيراني بالمنطقة.

وقالت صحيفة “المدن” : أن قادة عسكريون أمريكيون التقوا بقادة فصائل “جيش سوريا الجديد” و”جيش المغاوير” و”جيش أسود الشرقية، خلال يومي الانثين والثلاثاء، لمناقشة خطة مواجهة النفوذ الإيراني في سوريا بريا.

وبحسب الصحيفة، فإن ممثلين عن ميليشيا “قسد” حضروا اللقاء أيضا، وخصص القادة الأمريكيون جزء مهم من المحادثات للعلاقة بين الفصائل المذكورة والميليشيا وسبل تطويرها.

وأشارت إلى أن قادة الفصائل المذكورة يرون أن حزب “الاتحاد الديمقراطي” يرتبط بعلاقات “مريبة” مع نظام الأسد و إيران، ما يصعب الوثوق بالميليشيا في حال مشاركتها بمواجهة النفوذ الإيراني في سوريا.

وأضافت، أن مسؤولون أمريكيون أبلغوا قادة الفصائل المتواجدة في منطقة “التنف”، أنهم يعملون على توحيد الموقف الكردي بما يتطابق مع المعارضة، وأن هذا الجهد يكاد يقترب من الإنجاز.

ويأتي ذلك في ظل استقدام قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، خلال الأسبوع الماضي، تعزيزات عسكرية قادمة من العراق إلى قاعدتها العسكرية “قصرك” في منطقة تل بيدر بريف الحسكة.

وتعمل قوات التحالف الدولي، منذ حوالي الأسبوعين، على توسيع قاعدتها العسكرية في حقل “العمر” النفطي شرق دير الزور.

وصرحَّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس، أن قوات بلاده موجودة في سوريا بهدف “حماية النفط”، مشيرا إلى أن نظام والأسد وتركيا لديهما القدرة على حماية حدودهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا