الأخبار السياسة

“رابطة المستقلين الكرد السوريين” تعلن رفضها للحوار الكردي بوجود حزب “pyd”3 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلنت رابطة المستقلين الكرد السوريين, يوم أمس الأحد، في بيانا لها رفضها القاطع للحوار الكردي والذي يجري خلال الفترة الماضية وعدم الإعتراف به بسبب وجود حزب “pyd” الإرهابي.

وقالت الرابطة في بيانها ” تابعنا في رابطة المستقلين الكرد السوريين باهتمام بالغ التسريبات المتتالية حول الحوارات الحزبية الكردية، حول وحدة الصف الكردي، بين المجلس الوطني الكردي، وبين الذراع السياسي والعسكري لحزب العمال الكردستاني ( ب ي د ). في سرية بالغة وبرعاية أمريكية وفرنسية، حيث لازالت هذه الحوارات مستمرة متزامنة مع اعلان الوصول إلى اتفاق اونفي ذلك.

وأضاف البيان، أنه انطلاقا من المصلحة الوطنية السورية، ومن مصلحة القضية الكردية في سوريا،  نعلن رفضنا لهذه الحوارات وعدم الاعتراف بأي إتفاق ينتج عنها. لان هذه  المبادرة اصلا تم إطلاقها من شخصية عسكرية قيادية في قسد، وهي من كوادر حزب العمال الكردستاني، واعتقادا منا بأن أي حوار كرديا  لوحدة الصف،  يتطلب شرطا أساسيا جوهريا. أن يكون سوريا مستقلا، وان لايجري بسرية، وبمعزل عن باقي القوى السياسية ، ومكونات الشعب السوري.

وطالب بيان  الرابطة، من المجلس الوطني الكردي أن يطالب ميليشيا “ب ي د ” أولا : مغادرة جميع كوادر و عناصر حزب العمال الكردستاني الارهابي الأراضي السورية، ثانيا :الإعلان عن  فك الارتباط الايدولوجي مع حزب العمال الكردستاني  المصنف كقوة إرهابية, ثالثًا  اعلان فك الارتباط مع النظام السوري الإرهابي ، والقطع مع مشاريعه، والإلتزام بمسار جنيف للمفاوضات وفقا للقرارات الدولية في الحل السياسي، الاعتذار عن الانتهاكات والاعلان عن تقديم المجرمين للمحاكمات، واطلاق سراح المعتقلين، والكشف عن مصير المخطوفين،
و القبول بإدارة مدنية دون إقصاء أي مكون من مكونات الجزيرة السورية.

وتسليم المناطق والمحافظات الأخرى التي لاوجود للكرد فيها الى أهلها لإدارة شؤونهم بأنفسهم، والإعلان بصراحة ووضوح تام للانحياز إلى مطالب الثورة السورية واهدافها ومبادئها, والاعلان عن محاربة الإرهاب والتطرف بكل اشكاله، وإقامة علاقات حسنة مع دول الجوار، والعمل على الاستقرار والسلام  في جانبي الحدود مع تلك الدول، وقف احتكار القرار العسكري وإعادة هيكلة القوات بما يضمن استقلالية القرار الكردي السوري ، وعدم التبعية للأحزاب والقوى خارج الحدود السورية.

وأشار البيان إلى أنه وللأسباب المذكورة آنفا نعتقد بأن خطوة المجلس الكردي باتجاه ال ب ي د الذي يعاني من انسداد الأفق السياسي، نتيجة اتباع سياسة حافة الهاوية، والمغامرة العسكرية غير محسوبة النتائج، وبالنظر إلى عدم تنفيذ ثلاث اتفاقيات سابقة جرت برعاية رئيس اقليم كردستان السابق، نرى بأن المجلس يرمي حبل النجاة مرة أخرى لهؤلاء، متذرعا  بالضغوطات الشعبية ،وبخلاف إرادة الشعب الذي يقاسي الامرين في ظل سلطة الوكالة،والتجنيد الإجباري وسوق ابناؤهم الى حتفهم.

وختمت الرابطة بيانها قائلة “مرة أخرى نعلن رابطة المستقلين الكرد السوريين ، رفضنا لهذه الحوارات، وما ينتج عنها ،ونهيب  بقوى الثورة والمعارضة، وكافة القوى الوطنية والديمقراطية، في إعلان موقفها مما يجري بالخفاء ورفض الحوار مع قوى الإرهاب.والالتزم بمبادىء الثورة السورية والقبول فقط بالتفاوض  على مغادرة قوى الإرهاب كافة ومن ضمنها النظام السوري الأراضي السورية ، من اجل الوصول الى حل سياسي شامل ، ينهي معاناة الشعب السوري .

وكثّفت وفود رسمية غربية محاولاتها الدبلوماسية خلال الأيام الماضية لمقاربة الأطراف الكردية المتمثلة بميليشيا “pyd” وأحزاب “المجلس الوطني الكردي” في سوريا، حيث زار وفد فرنسي وآخر أمريكي مؤخرا مناطق سيطرة سوريا الديمقراطية في سوريا لدفع عجلة المفاوضات بين الطرفين.

الجدير بالذكر أن رابطة المستقلين الكرد السوريين تضم مجموعة من السياسيين الكردِ غيرِ المنتمين لأحزاب كردية,وأعلنت مؤخرا انضمامها للإئتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة.

اترك تعليقاً