تركيا - غازي عنتاب

الائتلاف الوطني يختتم إجتماعات دورته لـ “50”

أنس العبدة اجتماع الائتلاف الوطني

وكالة زيتون – متابعات

اختتمت الهيئة العامة في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعاتها لدورتها ال 50 التي دارت عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بسبب جائحة فيروس “كورونا” خلال اليومين الماضيين.

وناقشت الهيئة العامة أبرز الأنشطة والأعمال والاتصالات التي نفذها الائتلاف الوطني خلال الأشهر الأربعة الماضية، وحول التحديات التي واجهته في هذه الفترة.

وبحسب الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني، فإن رئيس الإئتلاف الوطني “أنس العبدة”، عرض عدة أمور على الهيئة من بينها الحملة العسكرية على محافظة إدلب وأوضاع النازحين وتعزيز حالة الصمود لدى الأهالي والجيش الوطني السوري.

وأضافت الدائرة الإعلامية، أن عمل حملات مبرمجة وكثيفة ضد جرائم نظام الأسد بعد صدور تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإرسال الائتلاف مذكرات سياسية موثقة للجامعة العربية وأعضاءها كافة ومجلس التعاون الخليجي بالإضافة للأمم المتحدة وأكثر من 30 دولة خليجية، كانت ضمن الأمور التي عرضها رئيس الائتلاف على الهيئة العامة.

وجرى في اجتماع أعضاء الهيئة العامة، مواصلة الحملة من أجل إطلاق سراح المعتقلين ومعرفة مصير المفقودين والقيام باتصالات مكثفة مع الأمم المتحدة ولجانها المختصة ومع منظمات حقوق الإنسان بالإضافة إلى تقديم قوائم لعشرات آلاف المعتقلين والمفقودين والعمل على معرفة مصيرهم.

وبحسب الدائرة الإعلامية، فإن “العبدة” ذكر في الاجتماع أن الائتلاف الوطني قام بحملة واسعة شملت منظمة الصحة العالمية وهيئات الأمم المتحدة الإغاثية ودول الاتحاد الأوربي لتقديم الدعم اللازم لوزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة والتي أدت إلى الحصول على بعض المعدات والمعونات الضرورية

وأشار رئيس الائتلاف الوطني “أنس العبدة” إلى الجهود الضخمة التي قامت بها الحكومة السورية المؤقتة بالتعاون مع الائتلاف في اتخاذ الخطوات الضرورية لمواجهة فيروس “كورونا” من بينها إغلاق المعابر وإيقاف الدوام في المنشآت التعليمية والتحول إلى التعليم عن بعد وأيضا قيام بحملات توعية شاملة للحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس والتي أكدت أن جميعها سلبية.

وأردف “العبدة”، أن اللجنة السورية – التركية المشتركة نشرت روابط لتسجيل أسماء المتضررين والمحتاجين للمساعدة بسبب تضرر أعمالهم نتيجة إجراءات الوقاية من فيروس “كورونا” التي اتخذتها الحكومة التركية.

وتواصل الائتلاف الوطني مع منظمة “جيرنكا 37” للاتفاق معها لوضع الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي لوضعهم بصورة تعامل السلطات اليونانية مع اللاجئين السوريين ورفع شكوى رسمية ضدها.

وتم الحديث عن الأوضاع في الداخل السوري خلال فترة اجتماعات الهيئة العامة، والذي شهد على مدار الأشهر الأخيرة العديد من الزيارات واللقاءات، والأنشطة التي قام بها مكتب الائتلاف بالداخل، والتي كان آخرها زيارة رئيس الائتلاف وبعض أعضاء الهيئة السياسية لعفرين واللقاء بـ”الجبهة الوطنية للتحرير” كجزء من الجيش الوطني وبفعاليات مدنية وسياسية مهمة من محافظة إدلب، وإنشاء صندوق خاص بالائتلاف من تبرعات أعضائه وموظفيه، وكذا المساهمة في مبادرة “نتكافل” التي تشارك فيها عدد من منظمات المجتمع المدني وفعاليات سورية مهمة بهدف تقديم العون الضروري لأهلنا المحتاجين في المناطق المحررة .

وافقت الهيئة العامة على انضمام خمسة ممثلين عن مجلس القبائل والعشائر السورية إلى الائتلاف، وكذلك انضمام ممثل عن رابطة المستقلين الكرد السوريين.

قدّمت الحكومة السورية المؤقتة بحضور رئيسها السيد عبد الرحمن مصطفى وعدد من وزرائها تقارير مفصلة عن أعمالها خلال الفترة الماضية، وقامت وزيرة التعليم بعرض الإجراءات المتخذة لمواصلة التعليم عن بعد، كما قدّم وزير الصحة تقريره التفصيلي عن عمل الوزارة، والجهود الكبيرة التي تقوم بها في مواجهة الجائحة، كما أرسل مدير وحدة تنسيق الدعم تقرير عن والأنشطة التي تقوم بها الوحدة، وكذلك قدمت ممثليات الائتلاف في الدول العربية والأجنبية تقارير عملها.

والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة هو ائتلاف لمجموعات المعارضة السورية في الثورة السورية، وتشكل في الدوحة عاصمة قطر في شهر تشرين الأول عام 2012 برئاسة الشيخ معاذ الخطيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا