الأخبار

انهيار غير مسبوق لـ الليرة السورية ووصولها لحاجز 1600 أمام الدولار1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
واصلت الليرة السورية، اليوم الأربعاء، مسلسل انهيارها التاريخي وغير المسبوق، بالتزامن مع قرب تطبيق قانون العقوبات الأمريكي “قيصر”.

وتجاوز سعر صرف الليرة السورية، في افتتاح تعاملات السوق اليوم الأربعاء 1580 ليرة للدولار الواحد في دمشق للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

وفي حلب، بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد مقابل الليرة، شراء 1555، و1575 ل.س مبيع.

أما في الشمال السوري الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة، فقد بلغ سعر صرف الليرة مستويات قياسية، 1580 ليرة شراء، و1590 مبيع.

وأشار خبراء اقتصاديون إلى أن نظام الأسد على وشك الانهيار الاقتصادي الكلي بعدما صرف كامل الاحتياطي النقدي والذي يقدر 20 مليار دولار على حربة المفتوحة على الشعب السوري الأعزل منذ تسعة سنوات.

ويسيطر العجز على مؤسسات “نظام الأسد” المالية لمواجهة الانهيار الكبير لـ”الليرة السورية”، لا سيما بعد إقرار الولايات المتحدة لـ”قانون قيصر” وتشديد العقوبات الاقتصادية ,والخلافات بين أفراد عائلة الأسد ومخلوف على تقاسم الأموال المنهوبة من الشعب السوري.

يشار إلى أن تكلفة معيشة أسرة وسطية مكونة من 5 أشخاص في العاصمة دمشق يقدر بنحو 400 دولار أمريكي، في حين أن الدخل الشهري للموظف في حكومة الأسد لا يتجاوز 60 دولار أمريكي، بحسب بعض المواقع الاقتصادية المختصة.

ويتوقع خبراء مهتمون بالشأن السوري أن تشهد مناطق سيطرة نظام الأسد “ثورة جياع” تبدأ عبر مظاهرات واحتجاجات غاضبة من تفاقم الأوضاع المعيشية وعدم توفر السلع والخدمات الرئيسية في البلاد.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد تدهورًا كبيرًا في الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر والبطالة وارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير في ظل انهيار كامل لليرة السورية بعدما وصلت سعر الصرف هذه المستويات.

اترك تعليقاً