تركيا - غازي عنتاب

مستغلة أزمة إيران المالية.. روسيا تضم العشرات من ميليشياتها في سوريا

روسيا قوات روسية مدرعة سلاح جديد

وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر محلية إنّ القوات الروسية الموجودة في محافظة دير الزور شرق سوريا حاولت خلال الايام الماضية، إستغلال أزمة إيران المالية وبدأت  بالعمل على ضم العشرات من الميليشيات الإيرانية من سوريا إلى صفوفها.

وبحسب موقع “دير الزور 24 ” فإن القوات الروسية استغلت موضوع تأخير دفع رواتب المنتسبين للميلشيات الإيرانية بسبب الأوضاع المالية الصعبة التي تمر بها وبدأت بالعمل على استقطاب العشرات منهم.

وأضافت المصادر، أن مندوب للقوات الروسية في ديرالزور اجتمع مع عدد من المنتسبين وقدم  عرضا لهم بالعمل مع القوات الروسية والتخلي عن الميليشيات الإيرانية.

وأكدت المتصادر، أن عرض المندوب الروسي  يتضمن التحاق العناصر الذين يريدون الانسحاب من الميليشيات الإيرانية،  والانتقال إلى مايسمى بـ “الدفاع الذاتي” التابع للقوات الروسية، والعمل في مقراتها في قرية الحسينية أو في نقاط منطقة البانوراما، وأن ساعات الخدمة تكون 5 ساعات خدمة و 5 استراحة خلال النهار، مقابل أجر شهري ثابت قدره 50 ألف ليرة سورية.

وكشف موقع “ذا ناشيونال” الأسبوع الماضي، في تقرير له عن قيام موسكو بتجنيد قيادي كبير في ميليشيا “فاطميون” الأفغانية التابعة للحرس الثوري الإيراني، بعدما قبل عرضاً من جنرال روسي مقرب منه لتدريب مقاتلي الميليشيا بشكل خاص وتسليحهم،في إطار جهود موسكو لتحييد السيطرة الإيرانية بسوريا.

وأدى مقتل قائد فيلق القدس “قاسم سليماني” إلى دفع الميلشيات الإيرانية  إلى فتح علاقات جيدة مع روسيا بعدما فشلت إيران في حمايتهم ، فيما تحرّض هذه الخطوة روسيا على موطئ قدم أعمق في شرق البلاد.

وتسعى كلٌ من روسيا وإيران للسيطرة على سوريا و التنافس المحموم بينهما خلال السنوات الثلاث الأخيرة، ومحاولة كل طرفٍ لتوقيع مع نظام أسد على “معاهدات” تخوّله الاستفادة من سوريا وتطور الأمر في بعض الأحيان لموجهات عسكرية على الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا