الاقتصاد

بعد إنهيار الليرة.. نقابة الاقتصاديين الأحرار توصي باستبدال الليرة بالعملات الأجنبية2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أوصت  نقابة الاقتصاديين الأحرار يوم امس الأثنين، في بياناً لها أبناء المناطق المحررة باستخدام سلة من العملات الأجنبية التي تتمتع باستقرار سعر صرفها للحفاظ على القوة الشرائية لديهم بعد انهيار الليرة السورية أمام الدولار.

وحددت النقابة في بيانها، عدة نقاط لهذا الإصلاح، تلخصت بوضع ألية لتسعير “السلع الأساسية والأجور” بشكل مخطط بالدولار أو الليرة التركية وفقا لمقتضيات المصلحة العامة، وإحداث بنك مركزي مؤقت يضع الأليات اللازمة لوقف التعامل بالليرة السورية وإيجاد السبل المناسبة لاستبدال الكمية الحالية والمستقبلية من العملة السورية بسلع حقيقية او عملات اجنبية من مناطق سيطرة نظام الأسد.

وأضاف البيان، إنه يجب ترخيص وضبط عمل مكاتب الصرافة، وتغيير قواعد عمل غرف التجارة وتنظيم وضبط المعابر التجارية في ضوء مؤشرات تتمتع بالشفافية والنزاهة، ورسم خارطة اقتصادية للمناطق المحررة ووضع خطط للتنمية الاقتصادية.

وأكدت النقابة في بيانها دعوة المواطنين  لاستخدام العملات الأجنبية، بحيث تشمل هذه السلة الدولار الأمريكي للصفقات الكبيرة والمتوسطة، والليرة التركية للمعاملات الصغيرة”

وطالبت النقابة، إدارات المناطق المحررة صاحبة القرار بوقف التعامل المؤقت بالليرة السورية كخطوة أولى وفق خطة متكاملة وعاجلة للإصلاح الاقتصادي.

وأشار  البيان إلى “انعكس ذلك في مؤشرات عديدة مقارنة بسنة أساس 2011 أهمها تراجع الناتج المحلي بنسبة 83%، وانخفاض الموازنة العامة بنسبة 87%، وهبوط سعر الصرف بأكثر من 34 ضعف، وارتفاع مؤشر البطالة بنسبة 80%، وارتفاع نسبة الفقر بنسبة 90%، وتراجع قدرات القطاع الصناعي بنسبة 67%، إضافة لخسائر الموارد البشرية التي بلغت نحو مليون قتيل أو مفقود ونصف الشعب السوري مهجر داخليا أو خارجيا”.

وشهدت الليرة السورية انهياراً كبيرا خلال الساعات الماضية، إذ سجلت 1800 ليرة مقابل الدولار الواحد وسط تخوف كبير من تخطيها حاحز 2000ليرة مقابل الدولار الواحد,بالتزامن مع ارتفاع كبير في أسعار السلع والمواد الغذائية، وسط أزمة معيشية خانقة يعاني منها الأهالي في مناطق سيطرة نظام الأسد ، أمام تدني الأجور وعدم تناسبها مع الحال الاقتصادي العام في البلاد، وعجز نظام الأسد عن اتخاذ إجراءات تحدّ من هبوطها المستمر منذ سنوات

الجدير بالذكر أن محللون ربطوا انهيار الليرة السورية بالصراع العائلي بين “رامي مخلوف” و”بشار الأسد”، وظهور “رامي” بفيديوهات متسلسلة تنبيئ بانهيار الاقتصاد التام، بينما يرى آخرون أن انهيار الليرة يأتي وسط أنباء عن  تخلي روسيا عن الأسد .

اترك تعليقاً