الأخبار السياسة

لضرب اسرائيل.. حزب الله اللبناني يجهز فيلق من قوات الأسد كرديف له2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون- متابعات

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، يوم أمس الخميس. أن ميليشيا “حزب الله” اللبناني يقوم بتجهيز فيلق عسكري تابع لقوات الأسد جنوب سوريا تمهيداً لشن حرب مستقبلية على إسرائيل انطلاقا من الأراضي السورية.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية في تقريرها ان ميليشيا حزب الله اللبناني يجهز الفيلق الأول التابع لجيش الأسد، لشن حرب مستقبلية ضد “إسرائيل”، متحدثاً عن أن حزب الله يدرب القادة والجنود السوريين، بجانب جمع معلومات استخباراتية عن الجيش الإسرائيلي في هضبة الجولان. بحسب ترجمة موقع الحرة.

وأضاف التقرير، أنه في حال ما قرر حزب الله شن هجوم من الجولان، فإنه سيستخدم الفيلق الأول التابع لجيش الأسد، والذي يمتلك أسلحة مهمة ولوجيستيات متاحة، مؤكداً أن حزب الله لن يدعم جيش النظام بالقوة العسكرية أو القدرة على التنقل فحسب، بل بالعناصر البشرية أيضا.

وأكد تقرير الصحيفة، إنه على الرغم من اعتقاد الجيش الإسرائيلي في عدم وجود نية من جانب حزب الله لشن حرب على إسرائيل في المستقبل القريب، فإن حزب الله قد يهاجم إسرائيل في حال ما تضرر النظام الإيراني في طهران بفعل حدث مهم.

وأشار التقرير، إلى أن الجيش الإسرائيلي يعي أن حملة “الحرب بين الحروب” ضد إيران في سوريا، والتي ارتفعت حدتها في الأسابيع الأخيرة، قد تدفع بحزب الله إلى شن هجوم على إسرائيل.

وأردف تقرير الصجيفة، أن القوات الإسرائيلية في حالة إنذار وشددت احتياطاتها في الشمال، من ناحية جمع المعلومات الاستخباراتية وتدريب القوات وغيرها تمهيدا للتصدي لأي طارئ قد يودي إلى شن حرب في المنطقة.

واتهم الجيش الإسرائيلي، نظام الأسد بمساعدة حزب الله سابقا، من خلال تأسيس قاعدة عسكرية دائمة على مرتفعات الجولان، وقد تزايد نفوذ حزب الله اللبناني على جيش النظام، بعدما عاد النظام إلى جنوب سوريا لإعادة بناء قواته، والتي دمرت بفعل الحرب الجارية.

ويعتقد الجيش الإسرائيلي أن حزب الله يستخدم مقراته الجنوبية بقيادة الحاج هاشم (قائد القوات الجنوبية بحزب الله)، ليس فقط في جمع المعلومات عن الجيش الإسرائيلي، وإنما لتدريب القوات على الحرب مع إسرائيل.

ورغم أن القادة في المقرات الجنوبية يتبعون لحزب الله، فإن الجنود سوريون، بحسب تقرير مركز “JCPA”، وقد استطاع “الحاج هاشم” تجنيد أكثر من 3 آلاف و500 شخص من جنوب غرب سوريا منذ منتصف 2018، من خلال حوافز مالية.

وسبق أن تداولت وسائل الإعلام الاسرائيلي، فيديو يظهر قائد الفيلق الأول في قوات النظام اللواء علي أحمد أسعد برفقة القيادي في “حزب الله” الحاج هشام قائد قيادة القطاع الجنوبي في الحزب بجولة تفقدية على الشريط الحدودي في ⁧ الجولان.

ويظهر التسجيل الذي نشره المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي ادرعي، عبر حسابه في “تويتر”، قائد الفيلق الأول في قوات النظام السوري، اللواء علي أحمد أسعد، برفقة قائد قيادة الجنوب في “حزب الله”، الحاج هاشم.

اترك تعليقاً