السياسة

مرشح رئاسي في أمريكا: وجودنا في سوريا ليس من أجل النفط وسنضغط على الأسد2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

توعد مستشار السياسة الخارجية للمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية “جو بايدن” رأس النظام في سوريا بشار الأسد بمزيد من الضغط مؤكداً أنه ينوي الإحتفاظ بالوجود العسكري الأمريكي في سوريا في حال فوزه بالرئاسة الأمريكية .

وقال “توني بلينكن” تأكيده أن بايدن سيحتفظ بوجود عسكري للقوات الأمريكية في شمال شرقي سوريا إذا تم انتخابه كوسيلة ضغط ضد النظام السوري, بحسب موقع “المونيتور” الأمريكي

وأضاف بلينكي: “لا يجب أن تكون القوات الأمريكية هناك من أجل النفط فقط، وجودها بالقرب من نظام الأسد كان بالصدفة، وهذه نقطة نفوذ لأنه يود أن يسيطر على هذه الموارد لا يجب أن نتخلى عن ذلك مجاناً”.

واتهم ” بلينكن” إدارة الرئيس ترامب بالتنازل عن النفوذ في سوريا لصالح إيران وروسيا الداعمتين لنظام الأسد ، معتبراً أنّ أمريكا حالياً ضعيفة في سوريا وحضورها دون المطلوب.

 

و كما وجه ” بلينكن ” انتقاداته لإدارة باراك أوباما للملف في سوريا معتبراً أنها كانت “مجرد إخفاقات.. هذا أمر شخصي بالنسبة لي، ويجب على أي منا -وأنا أبدأ بنفسي- الذي كان يتحمل أي مسؤولية عن سياستنا تجاه سوريا في الإدارة السابقة أن يعترف بأننا فشلنا، ليس لعدم الرغبة في المحاولة، لكننا فشلنا”, مضيفا أن الوضع سيختلف في إدارة بايدن.

وأكد المستشار السياسي للمرشح الديمقراطي ,انه من المستحيل التطبيع مع نظام الأسد في إجابته عن سؤال حول إمكانية التطبيع مع نظام الأسد ، قال “من المستحيل عملياً أن نتخيل ذلك حتى”.

وأكد “بلينكي” ، أنّ بايدن منذ ترشحه للرئاسة الأمريكية، دعا لاستخدام القوة العسكرية الأمريكية بحكمة، ولكن هناك ما يسمى “واجباً أخلاقياً” يجب مراعاته عند استخدام القوة، وهو ضرورة الرد على الإبادة الجماعية أو استخدام الأسلحة الكيميائية في جميع أنحاء العالم.

ويمثل هذا التصريح صدمة لنظام الأسد وحلفاءه روسيا وإيران بعدما كانوا يمنون النفس بتولي المرشح الديمقراطي لمنصب الرئيس في أمريكا المعروف بمواقفه اللينة مع نظام الأسد على غرار باراك أوباما.

وسبق أن شغل ” توني بلينكن،” منصب نائب وزير الخارجية في الفترة من 2015 إلى 2017، ليس المسؤول السابق الوحيد في إدارة أوباما، الذي انتقد السياسة الأمريكية في سوريا، ذلك الحين، وخاصةً أنّ أوباما، رسم خطاً أحمر مشهوراً حول استخدام الأسلحة الكيميائية، لكنه لم يفرضه أبداً .

الجدير بالذكر أن “جو بايدن” يمثل أحد أقوى منافسي ترامب للفوز بالرئاسة الأمريكية، وقد تمكن في الانتخابات السابقة التمهيدية من الفوز بـ8 ولايات ممثلاً عن الحزب الديمقراطي.

اترك تعليقاً