الأخبار

الفصائل الثورية تتصدى لمحاولة تسلل لقوات الأسد بريف إدلب الجنوبي1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

تصدت الفصائل الثورية، اليوم السبت، لمحاولة تسلل قامت بها قوات الأسد والميلشيات المساندة لها على محور ريف إدلب الجنوبي في خرق مستمر لوقف إطلاق النار في إدلب من قبل نظام الأسد .

وقال مراسل “وكالة زيتون الإعلامية ” في إدلب، إن الفصائل الثورية تصدت لمحاولة تقدم لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة له على محوري البارة بجبل الزاوية ومدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف مراسلنا، أن اشتباكات عنيفة دارت على إثر محاولة التسلل بين الفصائل وقوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة له دامت لعدت ساعات فيما لم تتغير خريطة السيطرة في المنطقة.

وأكد مراسلنا أن قوات الأسد استهدفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية محيط بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي كما أطلقت عدة قنابل ضوئية في المنطقة.

وفي سياق آخر قال ناشطون محليون إن قوات الأسد أضرمت النار بالمحاصيل الزراعية في مدينة معرة النعمان بربف إدلب الجنوبي والتي سيطرة عليها خلال الحملة العسكرية الأخيرة.

وعملت قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها ، منذ سريان اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، على القصف المستمر لقريتي “الفطيرة” و”سفوهن” بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ ومحاولات تسلل مستمرة على مختلف الجبهات.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا،” خروقات نظام الأسد المتواصلة لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا الذي تم الإعلان عنه بتاريخ الخامس من شهر آذار 2020، حيث تتعمد قوات الأسد إلى استهداف المناطق والأحياء السكنية في قرى وبلدات ريف ادلب، لمنع عودة السكان المدنيين إلى مناطقهم.

الجدير بالذكر أن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلا في الخامس من اَذار الماضي إلى اتفاق يقضي بوقف شامل لإطلاق النار في الشمال السوري المحرر ولكن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها خرقت الاتفاقية منذ الساعات الأولى

اترك تعليقاً