منوعات

العبدة مهنئاً السوريين: نظام الأسد وصل إلى نهايته المحتومة ونحن مستمرون في أعمالنا2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – سياسي

هنّئ رئيس الائتلاف الوطني السوري “أنس العبدة”، اليوم السبت، السوريون في المناطق المحررة وفي بلاد المهجر،بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك، في بيان مرئي له.

وقال السيد “أنس العبدة” في بيانه: “يأتي العيد والسوريون يعانون الأمرّين في الوقت الذي يتنازع فيه أركان النظام على المليارات، ويحار المواطن البسيط من أين يأتي بربطة خبز لعياله، بيد أن عشرات السنين وهذا العائلة تنهب أرزاق السوريين وخيراتهم وتضيق عليهم”.

وأردف “العبدة”، إن كل يوم إضافي يستمر فيه هذا النظام يدفع الشعب السوري ثمناً مضاعفاً، لا أخصّ هنا من ثاروا فحسب، ولكن من هم من البيئة الحاضنة له، مضيفاً أن النظام الفاسد مسؤول بشكل مباشر عن الجرائم والمجازر وعمليات التهجير والاعتقال والتعذيب التي ارتكبها بحق الشعب السوري والفساد الذي جرّ على البلاد كوارث اقتصادية متلاحقة طوال أكثر من نصف قرن.

وفي حديثه عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظام الأسد ورموزه، قال: “اليوم وبعد أن طالت العقوبات مفاصل النظام وأبرز رؤوس الفساد فيه، فقد خرج الصراع الداخلي إلى العلن بطريقة تشير إلى مدى الهزال والتفكك الذي يعشعش في بنيته الداخلية، كنظام قائم على البطش والإرهاب والقمع والفساد، وخروج هذا الصراع إلى العلن جاء كنتيجة لجملة من العوامل والمتغيّرات، وهناك تطورات مهمة قريبة بإذن الله”.

وعن قانون قيصر “سيزر” أفاد “العبدة”، إننا قمنا بتشكيل فريق عمل خاص بقانون قيصر، لمتابعة تنفيذه وتطبيقه، خاصة وأن هذا القانون يمثل ورقة ضغط ليس على النظام فحسب، وإنما على كافة الدول والجهات الداعمة له، ونعمل حالياً مع الجاليات السورية لحثّ الاتحاد الأوروبي على إصدار قرار مماثل يزيد الضغط على النظام ورعاته، مؤكداً أن مواقفهم السياسية ستبقى ملتزمة بثوابت الثورة وأهدافها، ومع فتح كل باب من أجل حقن الدماء ووقف دوامة القتل والتدمير

وأشار إلى أنه، “لم يعد أحد في سورية، بمن فيهم أتباع النظام، يتصور أن الأمور يمكن أن تستمر على ما هي عليه، الجميع باتوا مقتنعين بأن النظام وصل إلى نهايته المحتومة، نحن مستمرون في متابعة مهامّنا بمنتهى الجدية والمسؤولية”.

وحول جائحة كورونا تحدث “العبدة”، إن جميع الاجراءات التي اتخذها الائتلاف وبالتعاون مع الحكومة السورية المؤقتة كانت ناجحة وفعّالة.

وتابع، “أشكر كل من ساهم في هذا النجاح، أفراداً، ومنظمات ومؤسسات رسمية،خاصة وزارة الصحة ووحدة تنسيق الدعم وكافة المنظمات الطبية العاملة على الأرض، والشكر أيضاً لكل منظمات المجتمع المدني السورية، والمنظمات والأطراف الدولية التي ساعدتنا.

وختم العبدة تهنئته بالتطرق الى ملف المعتقلين، “جهودنا لن تتوقف إلى أن يتم الإفراج عنهم جميعاً وتعويضهم ومحاسبة من أجرم بحقهم، نحن نعمل على هذا الملف بمسؤولية مضاعفة، خاصة الحملة الدولية التي أجريناها من أجل الضغط على النظام للإفراج عن المعتقلين على خلفية جائحة فيروس كورونا.

اترك تعليقاً