تركيا - غازي عنتاب

صحيفة تركية تكشف عن مخطط أمريكي لإنشاء دولة جديدة شمال شرق سوريا

usa-751

وكالة زيتون- متابعات

كشفت صحيفة “إيدين ليك” التركية، اليوم الجمعة، أن واشنطن تعمل على مشروع تقسيم سوريا، وإنشاء دولة كردية شمال شرق سوريا، مؤكدة أنها تسخّر عائدات النفط بهدف انجاح الدويلة المنشودة.

وقال تقرير الصحيفة التركية، “إن الولايات المتحدة، تواصل مخططاتها الهادفة لتقسيم سوريا، وإنشاء دولة كردية في الشمال السوري، مشيرةً إلى أن واشنطن تعطي أولوية لإتمام البنية التحتية، وإنشاء الهياكل الأساسية لتقسيم سوريا، وأنه تم اختيار مدينة “الطبقة” غرب الرقة، كعاصمة مركزية، وستجتمع فيها كافة المجالس الإدارية والهيئات الرئاسية”.

وأضاف التقرير، أن واشنطن منذ نيسان الماضي، قامت بتسريع أعمال البنية التحتية لما يسمى بالدولة الكردية التي تخطط لإنشائها في الشمال السوري، لافتةً إلى أن مهمة القوات الأمريكية الرئيسية تتمثل بالمساهمة في تشكيل الهيكل العسكري والسياسي للوحدات الكردية، إضافة إلى توفير التدابير الأمنية اللازمة على طول الحدود السورية التركية.

وأكدت الصحيفة، أن واشنطن ستخصص عائدات النفط، بهدف إنجاح مشروع تأسيس دولة كردية شمال سوريا، مشيرة إلى حراك واشنطن الدبلوماسي، للتقريب بين الأحزاب الكردية، بحسب ترجمة عربي 21.

ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية، أن البنتاغون قام بنقل قوات أمريكية ومعدات عسكرية وأسلحة من الأراضي العراقية إلى منطقة الحسكة في الشمال السوري، والخاضعة لسيطرة الوحدات الكردية المسلحة منذ 10 أيار/ مايو الجاري، إضافة إلى شحنات من المركبات المدرعة التابعة للقوات الأمريكية، تم نقلها إلى قاعدة “كاسراك” العسكرية في تل بيدر، رافقتها طائرات مسيرة أمريكية من الحدود العراقية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن طائرتي شحن عسكري أمريكية، هبطتا في قاعدة تل بيدر يومي 10 و11 أيار/ مايو، كانتا محملتين بالمركبات المدرعة والمعدات التقنية وأسلحة ثقيلة، لافتة إلى أنه سيتم نشر القوات في القواعد الأمريكية قرب القامشلي في نقاط مراقبة.

ونوهت الصحيفة التركية، إلى أن القوات الأمريكية، مهمتها الرئيسية تتمثل بالمساهمة في تشكيل الهيكل العسكري والسياسي للوحدات الكردية المسلحة، وتوفير التدابير الأمنية اللازمة على طول الحدود السورية التركية.

وأردفت الصحيفة، أنه بالإضافة إلى العسكريين الأمريكيين، تم جلب فرق من الخبراء في مجال النفط والغاز إلى شمال سوريا، لافتة إلى أنهم ليسوا أمريكيين فقط، بل أيضا خبراء من كندا والسعودية والكويت، وسيباشرون مهامهم قريبا في حقول النفط بالقرب من الحسكة، وخاصة حقول “العمر” و”تاناك” و”رميلان”، منوّهة إلى أن القوات الأمريكية، ستوفر الأمن لتلك الفرق أثناء القيام بمهامها، مؤكدة أنه بعد مرحلة الاستكشاف والأعمال الهندسية، تعتزم الولايات المتحدة للانتقال إلى مرحلة استخراج النفط.

وكثّفت وفود رسمية غربية محاولاتها الدبلوماسية خلال الأيام الماضية لمقاربة الأطراف الكردية المتمثلة بميليشيا “pyd” وأحزاب “المجلس الوطني الكردي” في سوريا، حيث زار وفد فرنسي وآخر أمريكي مؤخرا مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في سوريا لدفع عجلة المفاوضات بين الطرفين.

الجدير بالذكر أن تركيا تتخوف من مشروع الدولة الكردية والتي تحاول بعض الدول الغربية دعمها بهدف الضغط على دول العراق وسوريا وتكون شوكة في خاصرة تركيا بهدفابتزازها بشكل مستمر فيما لايبدو اي مستقبل على الأرض لدويلة صغيرة محيطها بالكامل معدي لوجودها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا