تركيا - غازي عنتاب

بسبب القصف الروسي.. تهجير جديد للمدنيين من منطقة جبل الزواية بإدلب

نزوح تهجير تشرد

وكالة زيتون-خاص

أصدر فريق منسقو استجابة سوريا، اليوم الأربعاء الثالث من حزيران، بياناً قال من خلاله أن عملية التصعيد الأخيرة من قبل الطائرات الحربية الروسية تسببت بنزوح عشرات العوائل العائدين من مناطق النزوح إلى قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي.

وقال الفريق في بيانه، في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا بتاريخ الخامس من شهر آذار 2020، قامت طائرات حربية روسية باستهداف عدد من المناطق في ريف إدلب وحماة ليلة أمس، إضافة إلى مئات الخروقات من قبل قوات النظام السوري والميليشيات المتحالفة معه التي وثقها منسقو استجابة سوريا في المنطقة.

وأوضح الفريق، أن عملية التصعيد الأخيرة من قبل الطائرات الحربية الروسية تسببت حركة نزوح لعشرات العائلات العائدة من مناطق النزوح إلى القرى والبلدات بريف إدلب الجنوبي.

وحذر في بيانه، من عودة العمليات العسكرية إلى المنطقة آنفة الذكر وزيادة معاناة المدنيين مؤكداً أن المنطقة غير قادرة على استيعاب أي حركة نزوح جديدة.

وفي ذات السياق، أصدرت الجبهة الوطنية للتحرير، يوم أمس، تعميماً تطلب فيه من المدنيين عدم التواجد في القطاع الشرقي لجبل الزاوية وهي قرى بنين وكدورة ومناطق أخرى، حرصا على سلامتهم بسبب القصف المستمر الذي تتعرض له هذه المنطقة التي طلب إفراغها منذ اتفاق وقف إطلاق النار.

وكان قد توصل كل من الرئيسان التركي رجب طيب أروغان والروسي فلاديمير بوتين في الخامس من آذار الماضي إلى اتفاق يقضي بوقف كامل لإطلاق النار والعمليات العسكرية بين قوات النظام وفصائل المعارضة في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا إلا أن قوات النظام لم تلتزم إطلاق ببنود هذا الاتفاق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا