منوعات

قصة مفاجئة.. عاشق غريب الأطوار لابنة “بشار الأسد”.. من هو؟!2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

تداولت منصات التواصل الإجتماعي خلال الساعات الماضية، تسجيل مصور لعنصر بقوات الأسد يطلب فيه مصاهرة رأس النظام في سوريا بشار الأسد، متمنيا الزواج من إبنته “زين الأسد”.

ونشر العنصر بقوات الأسد “يزن سلطاني ” المنحدر من الطائفة العلوية الحاكمة في سوريا على حسابه في موقع “فيس بوك”، عدة فيديوهات ومنشورات يعبر فيها عن حبه لـ “زين الشام” ابنة رأس النظام “بشار الأسد” وعن رغبته بالزواج منها.

وظهر المجند “يزن سلطاني” وهو يرتدي الزي العسكري لقوات الأسد، ووجه رسائل لـِ زين الشام يقول لها “بحبك وبعشقك وأنا إلك وبدي أتزوجك وقال في منشور آخر، ” انا شفت بمنامي القائد الخالد حافظ الأسد وقلي زين بنت ابني الك ورح تكون الك، بحبك كتير يا زين وطالبك من الله قبل اهلك”، مضيفاً في منشور آخر ” قصة حبنا أنا وزين رح تنكتب بصفحات التاريخ الأولى ويقولوا يزن ضحى بكل شي حتى ياخد زين ويتزوجها، بعشقك يا زين وبحب حماتي أمك.

وأكد ” يزن” صهر عائلة الأسد المنتظر أنه يتعرض إلى تهديد بالقتل بسبب منشوراته وفيديوهاته الأخيرة، إلا أنه يصر على الاستمرار في المحاولة في طلب الزواج من زين الأسد.

و أطلق ناشطون بعد ساعات حملة على مواقع التواصل الإجتماعي بعنوان “كلنا مع يزن”، تضامناً مع العاشق الولهان الذي أعلن رغبته بالزواج من ابنة بشار الأسد، المدعوة “زين الشام”.

وأشار ناشطون إلى، أن طلب المجند الفقير لا يتعدى سوى ضرب من الجنون فيما شكك آخرون بصحته العقلية لأن رأس النظام في سوريا بشار الأسد لا يعتبر أفراد طائفته إلا أفراد يجب أن يموتوا فقط لحماية زعامته على سوريا.

الجدير بالذكر أن زين الأسد، المولودة في 5 تشرين الثاني 2003، تعتبر الابنة الوحيدة لعائلة الأسد، وهي الولد الثاني بعد حافظ بشار الأسد.

وشهدت الأشهر الماضية ظهورًا لزين عبر صور تنشرها وسائل إعلام موالية للنظام مع أبيها وأمها أسماء الأسد، اعتبره البعض أنه تسويق لأولاد رئيس النظام الذي قتل وهجر الآلاف من الشعب السوري.

 

 

اترك تعليقاً