السياسة

هل لديك الرغبة بالتعرف على الجيش الكبير الذي ساند الثورة وقيصر خلف الكواليس؟5 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – حوار صحفي

يعتبر قانون العقوبات الذي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على النظام الحاكم في سورية، ثمرة جهود وتعب للعديد من الأشخاص والمؤسسات على رأسهم الضابط السوري المنشق (قيصر) والذي سمي القانون باسمه بعد قيامه بتوثيق آلاف الصور لمعتقلين استشهدوا تحت التعذيب في سجون نظام بشار الأسد وتسريبها إلى العالم.

ومن أجل كشف اللثام عن المجموعة التي لعبت دوراً كبير في العمل على القانون مع بعض المنظمات والمؤسسات والشخصيات، أجرت “وكالة زيتون” حوار خاص مع السيد “فاروق بلال” عضو في المجلس الأمريكي وفي مجلس الجالية السورية ومطلع بعمل المنظمات السورية الأمريكية للحديث عن الآلية التي عملت عليها الجالية في توجيه الإدارة الأمريكية لصالح الثورة وتأثيرها على السياسة الأمريكية بالملف السوري ودورها في مرحلة تنفيذ قانون قيصر وتقييم عملها منذ إنطلاق الثورة وحتى اليوم.

دعم الجالية للثورة السورية

 

قال السيد “فاروق بلال”، إن الجالیة السوریة الأمریكیة نشطت منذ بدء الحراك السلمي في سوریة، وتشكلت المنظمات واللجان لدعم الشعب السوري في الداخل ولإیصال صوتهم إلى الخارج، كما وتقوم الجالیة السوریة بقیادة منظمات عدیدة العمل على الأصعدة الإغاثیة والسیاسیة والتعلمیة والإجتماعیة بالإضافة لأعمال التوعیة وإیصال رسالة السوریین للداخل الأمریكي، ویصعب جداً إختصار ما قامت وتقوم به الجالیة السوریة ومنظماتها.

وعدد بلال أبرز أعمال الجالية، وهي جمع التبرعات الإنسانية، والتواصل المستمر مع صناع القرار في أمریكا وتمثیل الشعب السوري في كوالیس الأمم المتحدة، وإستضافة معارضین سیاسین وناشطین ومخرجین أفلام وممثلین عن المجتمع المدني، وترتیب لقاءات مع الحكومة الأمریكیة، والتواصل مع دور الفكر والجامعات والكتاب الأمریكیین، وإحیاء ذكرى الثورة السنوية، وإرسال بعثات إلى الداخل السوري ودول الجوار، والعمل على نشر مقالات تخدم مصلحة الشعب السوري في الصحف الأمریكیة الكبرى، وتعریف الشعب الأمریكي بسورية عن طریق نشاطات ثقافیة وتقدیم بلدنا بحضارتها وتعددیتها وثقافتها العریقة التي لوثتها أعمال الأسد والمجموعات الإرهابیة الأخرى.

مساندة الجالية لـ”قيصر”

لفت السيد بلال إلى أن الجالية السورية الأمريكية تحركت في هذا الملف منذ تسریب ٥٣ ألف صورة لمعتقلین تم قتلهم تحت التعذیب في سجون الأسد، مشيراً “كنت من الحاضرین لأول جلسة في تموز ٢٠١٤ حیث عرض الضابط المنشق (قیصر) الصور على لجنة الشؤون الخارجیة بمجلس النواب وطالبهم بالتدخل لإنقاذ من تبقى”.

وتابع بلال حديثه، أن الصور التي عرضت حركت الجالیة السوریة الأمریكیة بقیادة المنظمات السوریة وعلى رأسها المجلس السوري الأمریكي، وجمعیة الطوارئ السوریة، وأمریكیون من أجل سوریة حرة، ليتم عقب ذلك تشكیل حملات مناصرة في الحكومة الأمریكیة لدفع التحرك من أجل سوریة، وتشكیل لجنة مناصرة تضم العشرات من أعضاء الكونغرس.

وأوضح أن المنظمات السوریة عملت مع لجنة المناصرة خلف الكوالیس لكتابة النص الأول من قانون قیصر في ٢٠١٦، والذي تم تمریر نصه من مجلس النواب بأغلبیة ساحقة ثلاث مرات على التوالي، لكن تم عرقلته في مجلس الشیوخ في كل مرة من قبل سیناتور الولایات المتحدة من “كنتاكي راند باول” والمعروف بدعمه للنظامین الروسي والإیراني.

وأكد بلال أن الجالیة السوریة لم تفقد أملها وتابعت جهودها للبحث عن مخرج لقانون قیصر، حتى نجحت بعد ضغط وعمل طویل من إدخال القانون في حزمة قوانین تفویض الدفاع الوطني للسنة المالیة ٢٠٢٠، والذي تم إقراره في مجلس الشیوخ ووقع علیه الرئیس الأمریكي دونالد ترامب في ٢٠ دیسمبر ٢٠١٩، وكان كل ذلك من أكبر الأمثلة على وحدة ونشاط الجالیة السوریة الأمریكیة ومنظماتها و ناشطیها.

توجيه الإدارة الأمريكة لصالح الثورة

وصف بلال خلال حديثه، حجم العلاقات والتي وصفها بـ”الجیدة” بین الجالیة السوریة ومسؤولین من الحكومة الأمریكیة، سواء في الكونغرس أو البیت الأبیض أو وزارة الدفاع أو حتى وزارة الخارجیة، كما استمرت هذه العلاقات حتى بعد إنتقال الحكم من الرئیس السابق “باراك أوباما” إلى “دونالد ترامب” لأنها علاقات مبنیة على صدق وإخلاص الجالیة للعمل من أجل سوریة حرة، ومن أهم دلالات هذه العلاقة هو تشكیل تجمع سوریا المستقرة والدیمقراطیة “Stable and Democratic Syria aucus”، وهو أول تجمع في الكونغرس یدعم سوریا الحرة ویضم حالًیا 50 عضًوا من الحزبین، حيث یقوم هذا التجمع باللقاء المستمر مع الجالیة السوریة بغرض الاستشارة والبحث في آخر التطورات.

تأثير الجالية على سياسة أمريكا بالملف السوري

أكد السيد “فاروق بلال” أن الجالية السورية قادرة على التأثير بالسياسة الأمريكية، لكن لا يمكن القول أنهم قادرین على تغیرها بشكل كامل، وإنما قادرین على التأثیر علیها بما یخدم أهداف الجالية للوصول إلى سوریة حرة دیمقراطیة تصون حقوق جمیع السوریین، لافتا إلى أن أمریكا هي دولة قانون وقراراتها لیست قرار الرجل الحاكم، بل أنها تعتمد سیاستها وقراراتها على تقاریر وأبحاث مفصلة من مختلف مؤسسات الدولة، ویكمن دور الجالیة بالتواصل والعمل المستمر مع هذه المؤسسات لإیصال مطالب الشعب السوري ولإعطاء المسؤولین صورة واضحة عما یحدث، وما یجب فعله بما یخدم المصالح الأمریكیة المتقاطعة مع متطلبات الشعب السوري في الحریة والدیمقراطیة.

دور الجالية في مرحلة تنفيذ العقوبات

بيّن السيد بلال” أن الجالیة السوریة تعمل الیوم بتنسیق لقاءات یومیة عن طریق الانترنت بین الشعب السوري حول العالم ووزارة الخارجیة الأمریكیة، المتمثلة بـ “جیمس جفري” المبعوث الامريكي الخاص لسوریا و”جول رایبورن” المبعوث الخاص لسوریا في وزارة الخارجیة الأمریكیة، كما تقوم الجالیة السوریة بتنظیم ندوات خاصة مع المعارضة السوریة والمجالس المحلیة بالإضافة للظهور المستمر على الإعلام، وكل هذه الجهود هي لتطمین الشعب السوري بأن العقوبات لا تستهدف قوت یومهم ولقمة عیشهم كما یصورها النظام وأعوانه، وإنما المستهدف هو النظام وداعمیه الذین دمروا سوریة اقتصادیا واجتماعیا، كما أوضح أن الهدف الآخر على المدى البعید هو العمل المستمر مع الحكومة الأمریكیة والشعب السوري في الداخل وفي جمیع أنحاء سوریة لمراقبة تطبیق قانون قیصر بفعالیة وملاحقة المجرمین للوصول إلى حل سیاسي عادل في سوریة.

تقييم عمل الجالية في أمريكا

لفت “بلال” إلى أن جمیع العاملین من أجل نصرة الشعب السوري هم أناس متطوعین لدیهم أعمالهم وعائلاتهم وحیاتهم الخاصة، وجمیعهم یتألمون مع أهلهم في الداخل ويعملون من غیر كلل أو ملل على حساب اشغالهم و ارتباطاتهم، كما و عاهد الجميع الاستمرار بهذا العمل المخلص والدؤوب حتى إعادة بناء سوریة دیمقراطیة حرة لجمیع السوریین.

إلى السوريين في الداخل

واختتم بلال الحوار بالتأكيد على السوريين في الداخل أن الجالية السورية الأمريكية تسعى دائما لسماع أصواته وإیصالها لكوالیس الحكومة الأمریكیة والشعب الأمریكي، موجهاً رسالة أخرى للسوريين المتواجدين في مناطق النظام، بأن “سوریة بلد خیر وعطاء ویمكننا جمیعا أن نعیش بأمن وسلام بعیدا عن هذه الأسرة الحاكمة التي جعلت من سوریة مزرعة لها ولآل مخلوف وشالیش وغیرهم من اللصوص”.

اترك تعليقاً