تركيا - غازي عنتاب

بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.. الائتلاف الوطني يحمل المجتمع الدولي مسؤوليته اتجاه اللاجئين السوريين

لاجئين لاجئ لاجئون مهاجرين أوربا

وكالة زيتون – متابعات
طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، يوم أمس السبت، في بياناً له بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، المجتمع الدولي
بتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين السوريين وتجاه من أجرم بحقهم، والقيام بكل ما يلزم لفرض حل سياسي حقيقي يستند إلى القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 2245.

وقال الائتلاف الوطني في بيانه، إن كارثة اللجوء السوري التي سبّبها “نظام الجريمة والإرهاب في سورية” على وشك أن تدخل عامها العاشر، ولفت إلى أن أزمة اللاجئين السوريين تحولت إلى مأساة شاملة يعيش معها السوريون ظروفاً لا يكاد يكون لها نظير في العصر الحديث، وتحت سمع وبصر العالم.

وحذر البيان، ضمن مخاطر استمرار الكارثة التي يتعرض لها اللاجئون السوريون، وكذلك من النتائج التي يمكن أن تترتب على ذلك في المدى المتوسط والبعيد، مؤكداً في الوقت نفسه، ضرورة احترام القوانين والمعاهدات الدولية الخاصة بحماية اللاجئين، ومنع أي انتهاكات بحقهم.

وشكر بيان الائتلاف، الدول الصديقة والشقيقة التي استقبلت اللاجئين السوريين، أو قدّمت لهم أي قدر من المساعدة والعون.

وطالب الائتلاف في ختام بيانه المجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين السوريين وتجاه من أجرم بحقهم، مع القيام بكل ما يلزم لفرض حل سياسي حقيقي يستند إلى القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 2254، بما يضمن تلبية تطلعات السوريين، ويهيئ لعودة كريمة وآمنة لجميع اللاجئين السوريين إلى وطنهم والمساهمة في بنائه وإعماره وازدهاره.

وكشف تقرير للأمم المتحدة، يوم الخميس الماضي، أن سوريا التي تسير في عامها العاشر جراء الحرب المفتوحة التي يشنها نظام الأسد وحليفتها روسيا على الشعب السوري الأعزل، خلفت  حوالي 13.2 مليون لاجئ وطالب لجوء ونازح داخلي، وهو ما يمثل سدس إجمالي الأعداد على المستوى العالمي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا