الاقتصاد

الأمم المتحدة تقرر عقد جلسة في بروكسل حول سوريا.. ما هدفها؟!2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

 

وكالة زيتون- متابعات

أعلنت الأمم المتحدة، يوم أمس السبت، أنها ستعقد جلسة لدعم الامن الغذائي في سوريا و ذلك ضمن اجتماعات مؤتمر بروكسل الذي يعقده الإتحاد الاوروبي بمشاركة الأمم المتحدة، بالترامن مع تقارير الاممية تتحدث عن قرب خطر المجاعة في سوريا.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، أنه ستعقد جلسة لدعم سوريا ضمن مؤتمر بروكسل الرابع المقرر انطلاقه 30 يونيو الجارى والذى يستضيفه الاتحاد الأوروبي وتشترك في رئاسته الأمم المتحدة،

وأضاف “دوجاريك”، أنه سيمثل الأمين العام في الاجتماع منسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك ، يرافقه مبعوثه الخاص في سوريا جير بيدرسن، كما سيشارك رؤساء وكالات الأمم المتحدة.

وأشار المسؤول الأممي إلى، التقرير السابق للأغذية العالمي الذى أوضح أن السوريين يواجهون أزمة جوع غير مسبوقة، حيث وصلت أسعار الأغذية الأساسية إلى مستويات لم يسبق رؤيتها حتى في ذروة الحرب المفتوحة التي يشنها نظام الأسد وحليفتها روسيا على الشعب السوري منذ تسع سنوات، وملايين الناس في عمق الفقر.

وقدر برنامج الأغذية العالمي أن 9.3 مليون سوري يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي، بزيادة 1.4 مليون في الأشهر الستة الماضية فقط، بحسب وكالة الأناضول.

وأكد “دوجاريك”، أنه وفقا لبرنامج الأغذية العالمي تحتاج سوريا بشكل عاجل إلى 200 مليون دولار لمواصلة تقديم المساعدة الغذائية في سوريا حتى نهاية العام، ما لم يتوفر تمويل جديد بحلول أغسطس، وسيضطر برنامج الأغذية العالمي إلى خفض حصص الإعاشة بشكل كبير وكذلك عدد الأشخاص الذين تم الوصول إليهم بالطعام اعتبارًا من أكتوبر من هذا العام.

وأعلنت الأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي في بيانا لها أن نحو نصف سكان سوريا تأثروا بأزمة الجوع التي تواجهها البلاد، ووصف اابيان الوضع في سوريا بأنه غير مسبوق,جراء الحرب المفتوحة التي يشنها نظام الأسد وحليفتها روسيا على الشعب السوري الأعزل.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد تدهورًا كبيرًا في الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر والبطالة وارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير في ظل انهيار كامل لليرة السورية، الأمر الذي أوجد حالة من اليأس والإحباط بين سكان المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الأسد، مع عجز تام في القدرة الشرائية في مناطقه.

اترك تعليقاً