تركيا - غازي عنتاب

هجوم سعودي على إيران ودعوات للحل وفق القرارات الأممية

photo_٢٠٢٠-٠٦-٣٠_١٥-٠٧-١٩

وكالة زيتون-متابعات

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، خلال مشاركته بمؤتمر بروكسل “مؤتمر دعم مستقبل سوريا والمنطقة” ، اليوم الثلاثاء، بإن بلاده تدعم جهود التوصل إلى حل للمأساة في سوريا وفق القرار 2254 ومسار جنيف هما الحل الوحيد للأزمة السورية

وأضاف الوزير، بإن إيران لا تزال تشكل خطرا كبيرا على مستقبل سوريا وهويتها وحل الأزمة السورية يكون وفق القرار 2254 ومسار جنيف 1.

وأردف، أن لإيران مشروع إقليمي خطير للهيمنة على المنطقة العربية عبر الميليشيات الطائفية والحروب الأهلية

وأردف، ندعم جهود الأمم المتحدة لوقف المأساة بسوريا واستئناف عمل اللجنة الدستورية

وأكد بإن إعادة الإعمار بسوريا تتوقف على تسوية حقيقية برعاية دولية وأن إعادة اللاجئين والنازحين السوريين تتطلب شروطا لازمة وفق المعايير الدولية، فالحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية، وعملية إعادة الإعمار في سوريا تتوقّف على البدء في عملية تسوية سياسية حقيقية تقودها الأمم المتّحدة.

‏وزاد، ساهمت المملكة في تخفيف معاناة الشعب السوري من خلال استضافة مئات الآلاف من الأشقاء السوريين على أراضيها، الذين يعاملون معاملة المواطنين السعوديين من حيث فرص العمل والخدمات الطبية، كما ينخرط أكثر من مئة ألف طالب وطالبة من أبنائهم في مدارس وجامعات المملكة.

وبين، شملت جهود المملكة برامج دعم ورعاية الملايين من السوريين اللاجئين إلى الدول المجاورة في كل من تركيا والأردن ولبنان، وينفذ تلك البرامج مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالتنسيق مع حكومات تلك الدول وأكد أن المساعدات الإنسانية التي قدمتها المملكة للأشقاء السوريين بلغت نحو مليار ومئة وخمسين مليون دولار.

يذكر أن مسؤولين توقعوا أن يجمع مؤتمر بروكسل للداعمين الدوليين مبلغ حوالي 10 مليارات دولار لدعم السوريين في دول الجوار التي تستضيف أكثر من 6 ملايين لاجئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا