الأخبار

السجن خمس سنوات على قائد عسكري في الجيش الوطني..من هو؟!1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أصدر القضاء العسكري التابع للجيش الوطني السوري في مدينة أعزاز شمال حلب، اليوم الثلاثاء، حكما بالسجن خمسة سنوات على قائد “أبو خولة موحسن” قائد فصيل “تجمع شهداء الشرقية.

وقالت مصادر خاصة لفرات بوست، إن القضاء العسكري في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، حكم بالسجن على “أبو خولة موحسن” خمسة سنوات بتهمة تشكيل فصيل خارج الجيش الوطني.

وعبد الرحمن المحيمد أو كما بات يُعرَف بـ “أبو خولة موحسن” من مواليد عام 1985، في رأس العين، شمال الحسكة، وتنحدر عائلته من مدينة موحسن، بريف ديرالزور الشرقي.

درس المحيمد في مدارس رأس العين، حتى أصبح شاباً، وانتقل للعيش في دمشق، وتطوع في سلك الشرطة المدنية، وعمل في العاصمة دمشق.

وللمحيمد أربعة أخوة، أحدهم طالب جامعي، اعتقلته أجهزة الأمن، في دمشق، عام 2012 ، وغُيّب عن أهله منذ ذلك الحين، حتى وردتهم معلومات، تفيد بوفاته تحت التعذيب، داخل سجون الأسد.

والثاني اعتقله تنظيم “داعش” في أواخر عام 2014، ووردت أهله معلومات بتفيد بأعدام التنظيم له، ببلدة تادف، شمال شرق حلب، بعد أشهر من الاعتقال.

أما أخوه الثالث فكان عنصراً في جيش العزة، إلى أنه ترك عمله بعد اعتقال أبو خولة، وأخ رابع مدني، يعمل في التجارة الحُرّة.

قتلت ابنته خولة بقذيفة مدفعية أطلقت من مطار دير الزور العسكري، وسقطت بالقرب منها في مدينة موحسن، لترديها قتيلة، عن عمر لا يتجاوز الثلاثة أعوام.

وفي الثامن عشر من شهر تشرين الثاني من عام 2018، نفذ الجيش الوطني “حملة السلام” لمحاربة الفساد في ريفي حلب الشمالي والشرقي والتي تضمنت قوائمها عناصر فصيل “شهداء الشرقية” بقيادة “أبو خولة موحسن”.

اترك تعليقاً