الأخبار

فصائل الثوار تتصدى لقوات الأسد وهذه آخر تطورات منطقة جنوبي إدلب1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

 

وكالة زيتون – خاص

تصدت الفصائل الثورية المسلحة، اليوم الخميس، لمحاولة تقدم قامت بهما قوات الأسد والميلشيات المساندة لها على أحد محاور ريف إدلب الجنوبي، وأوقعت المجموعة المهاجمة بين قتيل وجريح، وذلك بعد ساعات من تأكيد قمة ضامني “أستانا ” على الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وقال مصدر عسكري خاص”لوكالة زيتون الإعلامية”، إن الفصائل الثورية تصدت لمحاولة تقدم لقوات الأسد والميلشيات المساندة لها على محور الفطيرة بريف إدلب الجنوبي موقعة قتلى وجرحى في صفوف القوات المهاجمة.

وأضاف المصدر، أن اشتباكات عنيفة استمرت لساعات، تمكنت خلالها الفصائل الثورية من إيقاع عدد منهم بين قتيل وجريح دون أي تغيير على خريطة السيطرة في المنطقة.

وأكد المصدر، مقتل وإصابة مجموعة ثانية من قوات الأسد خلال محاولتهم سحب قتلى وجرحى المجموعة الأولى التي حاولت التقدم على محور الفطيرة بريف إدلب الجنوبي.

وأشار مراسلنا الحربي في ريف إدلب إلى، أن مدفعية الفصائل الثورية قصفت تجمعات قوات الأسد داخل معسكر الزيتون بريف إدلب الجنوبي وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم.

ويأتي التصعيد العسكري لقوات الأسد والميلشيات المساندة لها بريف إدلب بعد ساعات من تأكيد قمة ضامني “أستانا” بين رؤساء دول تركيا وروسيا وإيران على الحفاظ على التهدئة في منطقة خفض التصعيد الرابعة بريف إدلب.

ولم يتوقف نظام الأسد والميليشيات الايرانية والروسية المساندة له خلال الفترة الماضية عن حشد قواته العسكرية على جميع محاور ريفي حلب وإدلب عامة و محاور جبل الزاوية وريف إدلب الشرقي خاصة فيما بيدو على أنها نية مبيتة لهجوم غادر جديد على مدن وبلدات الشمال السوري المحرر.

الجدير بالذكر، أن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلا في الخامس من شهر اَذار الماضي لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار وكافة العمليات العسكرية بين طرفي النزاع في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا وتسيير دوريات مشتركة على طريق M4 ولكن النظام نقض الاتفاقية منذ الأيام الأولى.

اترك تعليقاً