تركيا - غازي عنتاب

روسيا تضغط من أجل دعم الأسد عبر المساعدات الإنسانية الدولية

مساعدات إدلب UN  تركيا

وكالة زيتون – متابعات

كشفت مصادر دبلوماسية، اليوم الخميس، معلومات عن ضغط روسي على مجلس الأمن الدولي لتقليص إيصال المساعدات العابرة للحدود إلى سورية، على عبر معبر واحد ولمدة ستة أشهر فقط، في محاولة منها اجبار الأمم المتحدة إدخال المساعدات عن طريق نظام الأسد.

وقالت  مصادر دبلوماسية “رفضت الكشف عن هويتها”، أن روسيا حددت نقطة عبور واحدة لإدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية، وهي معبر “باب الهوى” على الحدود مع تركيا.

وأضافت المصادر، أن روسيا طلبت إغلاق النقطة الأخرى الواقعة على الحدود التركية أيضاً وهي “باب السلامة”، بحجة أنها الأقل استخداماً “بكثير”، حسب وكالة “فرنس برس”

وأكد المصدر الدبلوماسي، أن المفاوضات مع روسيا حول إيصال المساعدات إلى سورية “معقدة جداً”، فيما أشار آخر إلى أن موسكو طلبت مراراً إيقاف آلية المساعدات تلك.

وتأتي الضغوطات الروسية مع قرب انتهاء تفويض مجلس الأمن لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية، في 10 يوليو/ تموز الجاري، بموجب قرار صدر عن المجلس مطلع العام الجاري، ويقضي بإدخال المساعدات إلى سورية لمدة ستة أشهر فقط وعبر معبرين، هما باب السلامة وباب الهوى، حيث تم إغلاق معبري اليعربية مع العراق والرمثا مع الأردن، بضغط من روسيا والصين.

وتقدمت ألمانيا وبلجيكا، قبل أسبوعين، بمشروع قرار جديد لمجلس الأمن، ينص على تمديد آلية إدخال المساعدات إلى سورية لمدة عام كامل عبر معبري باب الهوى وباب السلامة الحدوديين مع تركيا، والسماح بإيصالها عبر معبر اليعربية مع العراق لمدة ستة أشهر.

وطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، يوم أمس الأربعاء، في بيانا له بضرورة تمديد القرار 2165 لأنه ضرورة إنسانية، وحذر بالوقت نفسه بأن حصر صرف المساعدات الإنسانية عن طريق نظام الأسد هي تمويل صريح لجرائمه بحق الشعب السوري الأعزل.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة” أنطونيو غوتيريش” يوم أمس الأربعاء، مجلس الأمن الدولي على تمديد تفويض آلية إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين عبر تركيا لمدة عام إضافي.

ووجهت (20) منظمة إنسانية غير حكومية الثلاثاء الماضي، رسالة مشتركة إلى مجلس الأمن الدولي، للمطالبة بتمديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية الأممية عبر الحدود إلى سوريا لمدة (12) شهراً، وإعادة تفويض دخول المساعدات إلى شمال شرق سوريا عبر معبر اليعربية الحدودي مع العراق.

ومن المقرر أن يصوت أعضاء مجلس الأمن في الـ10 من تموز/يوليو القادم على تمديد الآلية التي استحدثها مجلس الأمن الدولي في 14 تموز/يوليو 2014 بموجب القرار 2165.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا